اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كانوا ثلاثة: سعد الدين الحوت واحمد صفصوف ونبيل ابو صعب. كلهم رحلوا... كأنه رحيل الحياة.

كانوا الاقرب والاوفى والاعز والاحب. وبعد رحيل العزيزين سعد الدين واحمد، بقي النبيل، إبن الجبل الاشم. الصديق الاقرب الذي التقيه بشكل شبه يومي في نقابة المحامين، وكل يوم احد مع مجموعة من الاصدقاء في المقهى في وسط بيروت. اجزم انني لم اسمع منه يوماً كلمة واحدة خارجة عن المألوف او شتيمة او نميمة بحق احد. كان ذاك الانسان المحب، اللائق، الذي يحفظ الود والمناقبية. وهو اللبق اللطيف، الخلوق الشفيف، المسالم الراقي الذي يحترم نفسه والآخرين.

اليوم ينطوي زمن جميل، وينطوي تاريخ عريق من العطاء والوفاء والصدق، ويرحل الزميل الصديق الاحب نبيل ابو صعب بعد ان اقفل خلفه باب ذاك الزمن الجميل الذي لن يتكرر.

ويا عزيزي نبيل،

في القلب وفي البال، اخاً عزيزاً، وزميلاً محترماً، وصديقاً مخلصاً.. ألا فاعبر بسلام، فإنك الان حيث يليق بالاخيار الانقياء والاصفياء.

والى العزيزين سعد الدين واحمد، استقبلا الحبيب نبيل الاستقبال الذي يليق بإبن الجبل الاشم، جبل بني معروف. واشبعاه ضماً ولثماً وتقبيلاً.

رحمكم الله.

ناضر كسبار

نقيب المحامين في بيروت

الأكثر قراءة

ما هي حقيقة خطوبة ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني