اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أمرت بلدية الاحتلال في مدينة القدس بهدم مسجد عبد الرحمن في حي بيت صفافا، الذي يضم قبة ذهبية تشبه قبة المسجد الأقصى.

وطبقا لوثائق المحكمة التي قُدمت يوم الأربعاء، فإن البلدية تريد الهدم لأن أساس أرضية المبنى بنيت دون تصريح.

ويجري تجديد وتوسيع "مسجد الرحمن"، الذي بني بداية القرن الماضي، ويحتوي المبنى على قبة ذهبية واضحة للعيان، ولكن على عكس قبة الصخرة الشهيرة في المدينة القديمة بالقدس، والمزينة بـ 5000 لوحة ذهبية حقيقية، فقد تم طلاء هذه النسخة الأصغر باللون الذهبي.

وقدّمت بلدية القدس طلبا الأربعاء في المحكمة، زاعمة إنه بين عامي 2017 و2018 "قام المسؤولون على المسجد ببناء أرضية إضافية بدون تصريح، بجدران خرسانية ذات كسوة حجرية وفتحات للنوافذ والأبواب بارتفاع مترين". وانهم بنوا فوق الأرض خمسة أمتار إضافية ووضعوا عليها تشييدا من الحديد [القبة]".

وادّعت البلدية إن 700 متر مربع تم بناؤها دون تصريح أو موافقة من مهندسي البلدية، وبالتالي تشكل تهديدا على السلامة.

فيما أكد عناصر بالمجتمع العربيأن ما تم في "مسجد الرحمن" هو ترميم فقط، وأن عمر المسجد يعود لـ100 عام أو أكثر.

من جهته، قال مختار بيت صفافا، محمد عليان، في تصريحات إعلامية سابقة، إن "المسجد المستهدف بتهديدات بلدية الاحتلال والمستوطنين، واحد من أربعة مساجد في بيت صفافا، وهو القائم في شارع التوحيد بالبلدة، وعمره أكبر من عمر الدولة العبرية".

وأضاف أن لجنة المساجد قامت بترميمه خلال العام المنصرم، "ووصلنا تهديد شفهي من بلدية الاحتلال بهدم القبة الذهبية للمسجد، لمجرد أنها لم ترق للمستوطنين، بعد تقديمهم شكاوى بذلك، ومطالبتهم بمحاسبة المسؤولين عن ترميم المسجد".

وكالات- سكاي نيوز

الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟