اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وصف أخصائي الوبائيات، فلاديمير تشولانوف قياس كمية الأجسام المضادة للفيروس التاجي الجديد قبل التطعيم بأنه عمل فارغ وخال من أي جدوى.

وبحسب الاختصاصي فمن الافضل التطعيم وفقا للتوصيات التي تقدمها وزارة الصحة الروسية.

وقال إن اتخاذ قرار التطعيم بناء على قياس كمية الأجسام المضادة ليس إجراء علميا، بل إنه عمل فارغ خال عن أي مغزى.

وقد وأعرب عن هذا الرأي كبير أخصائيي الأمراض المعدية في وزارة الصحة الروسي، فلاديمير تشولانوف يوم 13 يناير في مقابلة مع قناة "إر بي كا" التلفزيونية الروسية.

وأوضح قائلا:" من الأفضال والأصح أن يتم التطعيم وفقا للتوصيات التي قدمتها وزارة الصحة، أي بعد كل ستة أشهر. في هذه الحال، سنحقق أفضل نتيجة لكل مواطن ولجميع السكان على حد سواء".

وقال:" هناك آراء تفيد بأن كمية الأجسام المضادة للفيروس التاجي على مستوى 300 وحدة دولية (BAU) هي ضمان لعدم التعرض للإصابة بفيروس كورونا بنسبة 80%. لكن اتخاذ قرار التطعيم أو عدمه بناء على ذلك ليس له مبرر علمي إطلاقا.

يذكر أن، فلاديمير تشولانوف، كان قد وصف في وقت سابق المواطنين غير المطعّمين بأنهم "رأس جسر" لتطور مرض "كوفيد – 19".

المصدر: لايف

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!