اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، مع منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية لين هاستينغز، في مكتبه بمدينة رام الله، آخر التطورات السياسية والاقتصادية.

وناقش الجانبان أهمية انسجام دعم الأمم المتحدة مع خطط التنمية والقطاعية للحكومة "بما يساهم في خلق تنمية مستدامة والانفكاك عن الاحتلال الإسرائيلي".

ودعا اشتية لضغط دولي جاد على إسرائيل لوقف الاقتطاعات من أموال المقاصة والإفراج عن الاقتطاعات المحتجزة. واستعرض الأوضاع المالية الصعبة التي تواجهها الحكومة الفلسطينية.

وطالب الأمم المتحدة التدخل لوقف قرار إسرائيل بإغلاق عدد من منظمات المجتمع المدني الفلسطيني واعتبارها "إرهابية" لا سيما أن عددا منها منظمات تُعنى بحقوق الإنسان.

وشدد اشتية على دعم الحكومة لهذه المؤسسات وعملها والوقوف إلى جانبها ضد "هذا القرار الجائر".

المصدر: وكالة "وفا"

الأكثر قراءة

شيا في عين التينة.. هذا ما أرادته وهكذا جاء رد بري