اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ترأس رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اجتماعاً قبل ظهرامس في السراي الحكومي خُصص للبحث في مشاريع البنك الدولي في قطاع الكهرباء والطاقة. وشارك في الاجتماع نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، وزير المال يوسف الخليل، وزير الطاقة وليد فياض، المدير الاقليمي للبنك الدولي في الشرق الأوسط ساروج كومار، ممثلة البنك الدولي في لبنان منى كوزي، المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك، ومستشارو ميقاتي النائب نقولا نحاس، سمير الضاهر، وزياد ميقاتي.

وقال فياض إثر اللقاء: بحثنا في خطة النهوض بقطاع الكهرباء، واعتماد مسارات متوازية للنهوض به أهمها: زيادة ساعات التغذية بأسرع وقت ممكن، تخفيض الهدر من خلال اعتماد خطة بالتعاون مع "كهرباء لبنان" وموزّعي الخدمات ومؤازرة القوى الامنية والقضاء لتعقّب المخالفين، كما وضعنا أرقامًا لتخفيض الهدر في الخطة.

وأضاف: يجب تحسين التعرفة لتغطية الجزء الأكبر من الكلفة لمؤسسة كهرباء لبنان التي ستزوّد المواطنين بالكهرباء بكلفة أرخص، فهي ستكون لنحو 75 في المئة من المشتركين بكلفة أقل من 14 سنتاً للكيلواط ساعة، كما ستكون الكلفة المتوقعة للمنزل أقل بـ60% من كلفة المولدات الخاصة.

وعن التوقيع على عقد استجرار الطاقة مع الجانب الأردني وإمكان زيادة ساعات التغذية، قال: نبحث مع البنك الدولي في موضوع التمويل، كما يجب أن يأمن الاردنيون والمصريون بشكل نهائي أن العقد لن يخضع لأي تداعيات سلبية جراء قانون قيصر، عندها يمكننا استقبال الكهرباء الأردنية والغاز المصري، والمفروض ان يتم ذلك في الشهرين المقبلين قبل بداية الربيع.

مشاريع البنك الدولي

كذلك ترأس ميقاتي اجتماعاً للبحث في مشاريع البنك الدولي المُخصصة لبرامج الحماية الاجتماعية، بمشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي، وزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، المدير الاقليمي للبنك الدولي في الشرق الأوسط ساروج كومار، ممثلة البنك في لبنان منى كوزي، ومستشاري ميقاتي النائب نقولا نحاس، سمير الضاهر وزياد ميقاتي.

والتقى ميقاتي رئيس اتحاد بلديات جبيل فادي مارتينوس يرافقه السيدان فراس الحسيني وطوني أزعور.

وقال مارتينوس بعد اللقاء: عرضنا للرئيس ميقاتي المشاكل التي نواجهها في ما يخص موضوع معالجة النفايات، وأبدى تفهماً لمعاناتنا، ونحن نعوّل عليه لتجاوز هذه المسألة، إذ لدينا مشكلة في الدفع للشركة المتعهّدة معالجة النفايات، وإن شاء الله نتمكن من حل هذه المسألة.

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي