اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن مفاوضات فيينا وصلت إلى مرحلة حساسة ومهمة، مشددا على أن بلاده لن تتراجع في المفاوضات ولن تتجاوز الخطوط الحمراء تحت أي ظرف.

وقال خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي في طهران إنه يتعين على الدول الغربية اتباع نهج واقعي في المفاوضات لتسوية الأمور المتبقية.

وبخصوص الحوار مع الولايات المتحدة، أكد عبد اللهيان أنه لا توجد مفاوضات مباشرة مع واشنطن، وأن التواصل يتم عبر رسائل غير رسمية.

وقال إن ما يهم في ذلك هو نتيجة المفاوضات وما ستحصل عليه بلاده في النهاية.

وأعلن وزير الخارجية، في حوار أجرته معه وكالة «يورو نيوز»، إنّ الوفد المفاوض في فيينا «لم يحضر لمجرد إجراء مفاوضات لأجل المفاوضات، بل لإجراء مفاوضات للتوصل إلى اتفاق جيد». وأضاف: «أعتقد أننا لم نكن قط أقرب إلى تحقيق صفقة كهذه مما نحن عليه الآن».

وأشار أنّ بلاده تقترب من الاتفاقية، و «هناك بعض القضايا المتبقية، وهي الخطوط الحمراء»، مضيفاً: «حتى الآن، قمنا بالعديد من المبادرات، وأظهرنا المرونة المطلوبة على طاولة المفاوضات في فيينا».

وتابع: «إذا رأى الجانب الغربي ما يجري في فيينا بشكل أكثر واقعية، يمكننا إتمام الصفقة في غضون ساعات قليلة. لذلك، بالنسبة إلينا، إنَّ تحديد توقيت دقيق للصفقة في أيدي الجانب الغربي اعتماداً على واقعيته ومبادراته، وسنبقى ملتزمين بالجلوس إلى طاولة المفاوضات بجدية، على الرغم من أن الجانب الغربي أثار احتمال ترك الطاولة عدة مرات خلال المفاوضات وخطواتها الصعبة».

من جهته، قال وزير الخارجية العماني إن بلاده تتطلع لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى مسقط لتدشين مرحلة جديدة من التعاون الثنائي بين البلدين.

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد