اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، اليوم الجمعة، استعداد 1400 جندي إيطالي وتوفر أكثر من ألفين أخرين للمساهمة في قوة الناتو المنشرة عبر الحدود الأوكرانية، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وقال دراغي، خلال إحاطة عاجلة حول الصراع الروسي الأوكراني أمام مجلس النواب الإيطالي، "القوات الإيطالية التي نتوقع أن يتم توظيفها من قبل الناتو تتكون من وحدات منتشرة بالفعل في منطقة العمليات- حوالي 240 رجلًا منتشرين حاليًا في لاتفيا إلى جانب القوات البحرية والطائرات في رومانيا - ومن وحدات أخرى سيتم تفعيلها بناء على طلب قيادة الحلفاء"، مضيفا "بالنسبة لهؤلاء، نحن على استعداد للمساهمة بحوالي 1400 رجل وامرأة من الجيش والبحرية والقوات الجوية، بالإضافة إلى 2000 من الأفراد العسكريين المتاحين."

وأوضح رئيس الحكومة الإيطالية أن القوات ستنتشر في منطقة مسؤولية الناتو- على حدود أوكرانيا- وليس هناك اي تصريح ضمني لعبور الحدود "، مضيفا: إن الهجوم الروسي "أصاب السكان الأوكرانيين بالفعل بطريقة مأساوية: وزارة الداخلية الأوكرانية سجلت خسائر في صفوف المدنيين"، مشيرا إلى أن "الصور التي نراها - للمواطنين العزل الذين أُجبروا على الاختباء في الملاجئ ومترو الأنفاق - هي صور مروعة وتعيدنا إلى أحلك أيام التاريخ الأوروبي".

ونبه دراغي إلى أن العمليات "قد تمتد حتى تدمير النظام الدفاعي الأوكراني"، مؤكدا أن "السفارة الإيطالية في كييف" مفتوحة وتعمل بكامل طاقتها وتحافظ على العلاقات مع السلطات الأوكرانية، بالتنسيق مع السفارات الأخرى، وكذلك من أجل حماية المقيمين الإيطاليين، مضيفا "السفارة في حالة تأهب قصوى ومستعدة لاتخاذ أي قرار".

وأوضح أن ما يقرب من 2000 إيطالي موجود في أوكرانيا "أوصوا باتباع تعليمات السلطات المحلية وتقييم التحركات بحذر شديد داخل البلاد وخارجها"، منبها "في ضوء إغلاق المجال الجوي والوضع الخطير على الأرض، نخطط لإجلاء آمن بالتنسيق مع السفارات الرئيسية للاتحاد الأوروبي".

المصدر: وكالة نوفا

الأكثر قراءة

إيران وصواريخ لبنان