اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب في منظومة الدفاع الجوي "القبة الحديدية" على طول الحدود مع سوريا ولبنان، بعد مقتل ضابطين من الحرس الثوري الإيراني في غارة جوية إسرائيلية استهدفت محيط دمشق.

وقال موقع "واللا" الإسرائيلي إن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية رفعت حالة التأهب تحسبا لإطلاق صواريخ من سوريا، بعد تهديد إيران بالثأر لمقتل ضابطين بالعاصمة السورية صباح أول أمس الاثنين، من دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق من مساء أمس الثلاثاء، قال الحرس الثوري الإيراني إن اثنين من عناصره "من المدافعين عن المراقد المقدسة" قتلا في قصف صاروخي إسرائيلي على ريف دمشق.

وأضاف أن القتيلين هما العقيد حرس إحسان كربلائي بور والعقيد حرس مرتضى سعيد نجاد، وفق ما نقلته وكالة أنباء "فارس".

وتوعد الحرس الثوري بأن يدفع "الكيان الصهيوني (إسرائيل) ثمن هذه الجريمة"، وفق المصدر ذاته.

وأول أمس الاثنين، نقلت وكالة أنباء النظام السوري (سانا) عن مصدر عسكري لم تسمه، قوله "استشهد مواطنان اليوم جراء عدوان إسرائيلي استهدف بعض النقاط بمحيط مدينة دمشق"، وذلك قبل أن يعلن الحرس الثوري الإيراني مساء أمس الثلاثاء أن القتيلين من عناصره.

ومن وقت لآخر، تشن "إسرائيل" هجمات جوية على مواقع للنظام وأخرى تابعة للقوات الإيرانية في محافظات سورية مختلفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

الأكثر قراءة

هذا ما كشفه صانع المحتوى فراس أبو شعر عن مشاريعه المستقبلية.. وماذا قال عن حياته العاطفية؟!