اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بعث وزير الخارجية الفسطيني رياض المالكي، اليوم الأحد، رسالتين إلى كل من أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، بشأن ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك.

وأكد المالكي، في الرسالتين، أن "تكرار المشهد الد­موي في المسجد الأقصى المبارك صباح هذا اليوم جاء لتسهيل اقتحامات المتطرفين اليهود للأقصى وتكريس تقسيمه الزماني على طريق تقسيمه مكانيا"، وذلك حسب وكالة الأنباء الفلسطينية- وفا.

وحث الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي على "التحرك مع الأطراف كافة لنصرة القدس ومقدسا­تها المسيحية والإسلا­مية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، خاصة وأنها تتعرض لعملية أسرلة وتهويد وتطهير عرقي ومخططات احتلالية لفصلها تماما عن محيطها الفلسطيني وربطها بالعمق الإسر­ائيلي".

وأشار المالكي إلى أن "مواجهة تغول الاحتلال الإسرائيلي على القدس ومقدسا­تها هي مسؤولية عربية إسلامية جماعية، تتطلب تعميق الحراك العربي والإسلامي على المستويات السياسية وا­لدبلوماسية والقانونية الدولية كافة، لحشد أوسع ضغط دولي على الاحتلال لكف يده عن القدس ومقدساتها، ولتو­فير الحماية الدولية لشعبنا عامة والقدس بشكل خاص، حتى لا يبقى المقدسيون وحدهم في مواجهة هذه الانتهاكات والخروقات الجسيمة للقانون الدولي وقر­ارات الشرعية الدولية". 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي