اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشف المستشار النمساوي كارل نيهامر تفاصيل عن اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي كأول زعيم أوروبي يلتقيه وجها لوجه منذ بداية التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا.

وقال المستشار النمساوي إنه توجه إلى موسكو بعد زيارة أوكرانيا من أجل مواجهة بوتين بما رآه في بوتشا، حيث تتهم كييف والغرب القوات الروسية بارتكاب مجزرة فيها، وهو ما تنفيه موسكو.

وأضاف -في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" (NBC) الأميركية، أن لقاءه بوتين -الذي استمر 75 دقيقة- لم يكن إيجابيا للغاية بشكل عام، لافتا إلى أن الرئيس الروسي لم يبد أي تجاوب مع عرض بشأن عقد لقاء مباشر مع الرئيس الأوكراني.

وقال نيهامر إنه لم يتصافح مع الرئيس بوتين خلال اجتماعهما، ولم يكونا يرغبان في ذلك - وفق تعبيره - ووصف المحادثات بينهما بأنها لم تكن ودية، بل صريحة وصعبة.

ولفت مستشار النمسا إلى أن بوتين أخبره أن العقوبات على روسيا قاسية للغاية، لكنه أكد أن العملية العسكرية في أوكرانيا ضرورية، كما نقل عن الرئيس الروسي أنه من الأفضل أن تنتهي الحرب مبكرا وهو يدرك بالضبط ما يجري حاليا.

وأشار المستشار إلى أن الغرب سيستمر في فرض العقوبات على روسيا إلى حين انتهاء الحرب، كما أشار إلى العمل على تقليل الاعتماد على الغاز الروسي، ولكن الأمر سيستغرق بعض الوقت، وفق قوله.

من جانبها، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن العقوبات المقبلة التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا ستستهدف البنوك، لا سيما "سبير بنك" وكذلك النفط.

وناشدت فون دير لاين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي الإسراع في إمداد أوكرانيا بالأسلحة حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها في وجه الغزو الروسي.

(الجزيرة)

الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي