اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

طلبت السلطات من آلاف السكان بقري بولاية نيو مكسيكو الأميركية إخلاء مناطقهم، الأحد، بعد أن دفعت الرياح العاتية أكبر حريق غابات في الولايات المتحدة باتجاه واديهم الجبلي الجاف.

وتسببت الرياح التي تزيد سرعتها عن 64 كيلومترا في الساعة في إشعال حرائق جديدة على بعد ميل واحد من الحريق في الوقت الذي يكافح رجال الإطفاء لمنع وصول الحرائق إلى مورا، التي تقع على بعد 64 كيلومترا شمال شرقي سانتا في.

وتعد تك واحدة ضمن سلسلة من بلدات زراعية تقع في مسار الحريق، وهو الأكبر بين 12 حريقا في منطقة الجنوب الغربي التي قال العلماء إنها أوسع انتشارا، ونشبت قبل موعدها هذا العام، بسبب تغير المناخ.

وعلى بعد عشرين ميلا إلى الجنوب، قال مسؤولون محليون وسلطات الإطفاء إن الناس في غربي مدينة لاس فيغاس بولاية نيو مكسيكو حزموا حقائبهم وأبقوا أفراد أُسرهم على مقربة بعد أن استعرت النيران على بعد ثمانية كيلومترات من منازلهم قرب طريق سريع.

وقال مسؤول الإطفاء تود أبيل، في إفادة صحفية، إن أطقم العمل أزالت عوازل الحرائق في غربي وشمالي البلدة التي يقطنها 14 ألف نسمة لحماية المزارع والمنازل الريفية وكلية يونايتد وورلد في قرية مونتيزوما.

وقال خيسوس روميرو، نائب مدير مقاطعة سان ميغيل، بينما كان الرماد يتطاير حول منزله جنوب لاس فيغاس: "نحن فقط نستعد، الألوف سيتضررون".

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانوا سيطلبون من سكان البلدة كلها الإجلاء، قال روميرو إن ذلك قد يحدث يوم الاثنين، حين يُتوقع أن تتحول الرياح إلى الشرق.

ودمر الحريق، المشتعل منذ السادس من أبريل على بعد نحو 48 كيلومترا شرقي سانتا في، أكثر من 300 مبنى وأجبر سكان عشرات القرى والمستوطنات في جبال سانغر دي كريستو على الإجلاء.
سكاي نيوز 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

اجواء بري وميقاتي وفرنجية حول اقالة الحاكم رياض سلامة