اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق تركي الفيصل، إن السعوديين يشعرون بأن الولايات المتحدة خذلتهم.

وأضاف أن "السعوديين يشعرون بالإحباط في الوقت الذي يعتقدون فيه أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يجب أن تواجها معا التهديدات لاستقرار وأمن منطقة الخليج"، موضحا أن "هذه التهديدات هي نفوذ إيران في اليمن واستخدامها للحوثيين كأداة ليس فقط لزعزعة استقرار المملكة العربية السعودية، ولكن أيضا للتأثير على أمن واستقرار الممرات البحرية الدولية على طول البحر الأحمر والخليج والعربي".

واعتبر أن "إزالة الرئيس الأميركي جو بايدن للحوثيين من قائمة الإرهاب شجعتهم وجعلتهم أكثر عدوانية في هجماتهم على المملكة العربية السعودية، وكذلك على الإمارات"، ملمحا بذلك إلى قيام الإدارة الأميركية الجديدة في 12 شباط 2021 بإلغاء تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية أجنبية.

وردا على سؤال حول ما إذا كان السعوديون يشعرون بالخيانة من قبل أحد أقرب حلفائهم، قال تركي الفيصل: "لطالما اعتبرنا علاقتنا مع الولايات المتحدة استراتيجية"، مضيفا: "قال الرئيس الأميركي (بايدن) في حملته الانتخابية، إنه سيجعل المملكة العربية السعودية منبوذة. وبالطبع، استمر في ممارسة ما بشر به عبر وقف العمليات المشتركة التي قامت بها أمريكا مع المملكة لمواجهة تحدي تمرد الحوثي في ​​اليمن ضد الشعب اليمني. وثانيا الإعلان علنا أنه لن يجتمع مع ولي العهد السعودي".

وفي ما يتعلق بالصراع اليمني، أوضح الفيصل أن "السعودية كانت طوال الوقت تدعو إلى حل سلمي للصراع اليمني، لكن للأسف لم يستجب الحوثيون دائما لتلك الدعوة، أو تجاهلوها، أو عارضوها ببساطة، والحوثيون اليوم يواصلون التعدي على وقف إطلاق النار المعلن".

وتجاهل الفيصل الادعاء بأن المملكة العربية السعودية لم تتزحزح بشأن قضية مشاكل النفط التي تواجهها الولايات المتحدة، وواجهها الأمير بحجة أن واشنطن نفسها "هي السبب بما تمر به بسبب سياستها في مجال الطاقة"، وقال: "لقد قلص بايدن إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة عندما كانت، في السنوات القليلة الماضية، أكبر منتج لهما". وأكد الفيصل أن الرياض لا تريد أن تكون "أداة أو سببا لعدم الاستقرار في أسعار النفط، ولهذا السبب فإن المملكة وأعضاء أوبك الآخرين ملتزمون بحصص الإنتاج التي حددوها لأنفسهم".

كما رفض الاتهام بأن الرياض اختارت الوقوف إلى جانب موسكو في نزاع أوكرانيا، مشيرا إلى أن "المملكة أعلنت وصوتت لإدانة العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة"، مشيرا إلى أن "السعودية عرضت الوساطة بين روسيا وأوكرانيا".

وتابع الفيصل :"بصفتها (السعودية) وسيطا، يتعين عليها الحفاظ على الارتباط والقدرة على التحدث مع الطرفين، ونحن كانت لدينا علاقات جيدة مع كلا البلدين على مر السنين"، مشددا على أن "المملكة ضد العملية العسكرية، وساهمت في الصندوق الذي أنشأته الأمم المتحدة لتقديم الدعم للاجئين الأوكرانيين في أوروبا. هذا هو المكان الذي تقف فيه المملكة".

وعمّا إذا كان يجب فرض عقوبات على إسرائيل أسوة بالعقوبات التي فرضت على موسكو بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا، ردّ قائلا: "بالطبع ، فأنا لا أرى الفرق بين الاثنين. العدوان عدوان سواء ارتكبته روسيا أو إسرائيل".

كما شكك في النظرية القائلة بأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، يمكن أن يكون سياسة أكثر إنتاجية، قائلا: "لم أر أي دليل على ذلك، فالشعب الفلسطيني لا يزال محتلا، وتحصل الاعتداءات عليه بشكل شبه يومي".

وتابع: "كما تتواصل سرقة الأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل، على الرغم من التأكيدات التي قدمتها إسرائيل للأطراف الموقعة على اتفاق السلام بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل".

المصدر: arab news

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!