اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وصلت مسافرة إثيوبية إلى مطار دبي الدولي عن طريق "الترانزيت" قادمة من السعودية برفقتها ثلاثة أطفال، لكنها غادرت دبي بأربعة أطفال، بعد أن داهمتها آلام المخاض فجأة وحلت ساعة الولادة، فحظيت بدعم استثنائي من شرطة دبي ومؤسسة الإسعاف وشركة طيران الإمارات في عمل إنساني متكامل.

وتفصيلاً، قال مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بشرطة دبي اللواء علي عتيق بن لاحج، إن المسافرة الأثيوبية كانت عائدة لوطنها قادمة من مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية على متن رحلة لشركة طيران الإمارات، وأثناء توقفها "ترانزيت" بمطار دبي الدولي، داهمتها آلام المخاض، وبرفقتها أطفالها الثلاثة، ما أصابها بالخوف والقلق لعدم وجود أحد يقدم لهم المساعدة.

وأضاف أن فريق تابع لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف في المطار قدم الإسعافات اللازمة للمرأة على وجه السرعة، ونجح في تثبيت الحالة ونقلها خلال وقت قياسي، إلى العيادة لاستقبال حالة ولادة طارئة، ورزقت المسافرة بمولود موفور الصحة نتيجة تضافر الجهود التي تعكس حرفية وكفاءة منظومة عمل الصحة والأمن والسلامة،

وأشار إلى أن موظفي شرطة دبي بالمطار تدخلوا لتهدئة المسافرة، مؤكدين لها أنها ستحظى بكل المساعدة اللازمة هي أطفالها، واتخذ فريق إسعاف دبي إجراءاته لنقلها إلى مستشفى لطيفة، فيما وفرت شرطة دبي الرعاية اللازمة للأطفال وتم نقلهم إلى فندق المطار وبرفقتهم موظفات من شركة طيران الإمارات للاعتناء بهم.

وأشار بن لاحج إلى تشكيل فريق دعم ومتابعة تولى التنسيق بين كافة الأطراف المعنية في المطار، الذين تابعوا شؤون الأطفال، وتمت زيارة المسافرة في المستشفى للاطمئنان ومتابعة حالتها الصحية، حتى خروجها بعد وضع المولود، وقدمت لها شرطة دبي هدايا عينية، وحرصت على تسهيل إجراءات مغادرتها لبلدها بالتعاون مع الشركاء.

من جهتها أعربت الأم عن سعادتها وعميق امتنانها لأفراد شرطة دبي الذين اهتموا بأطفالها طوال فترة بقائها المستشفى، مؤكدة تقديرها لكل من ساعدها على تجاوز الأزمة وعودتها إلى وطنها سالمة.

(الامارات اليوم)

الأكثر قراءة

هذا ما كشفه صانع المحتوى فراس أبو شعر عن مشاريعه المستقبلية.. وماذا قال عن حياته العاطفية؟!