اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي عند لقائه نظيره السوري بشار الأسد إنه "مثل والده الراحل الرئيس السابق حافظ الأسد من وجوه جبهة المقاومة" منوها بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

وأضاف: "انت مثل والدك تعتبر من وجوه جبهة المقاومة. أثبت المجاهدون في محور المقاومة أنهم قوة يمكن الوثوق بها لضمان استقرار وأمن المنطقة ولا سيما في سوريا. وقفت إيران إلى جانب الشعب السوري وحكومته عندما كان يراهن بعض القادة العرب وغير العرب في المنطقة على توقيت سقوط الحكومة السورية".

وأكد رئيسي على ضرورة تحرير كامل أراضي سوريا من دنس المحتلين الأجانب، قائلا: "لا يجوز أن يخضع هذا الاحتلال لمرور الوقت، ويجب طرد قوات الاحتلال ومرتزقتها. ما يحدد مستقبل المنطقة وفلسطين ليس طاولات التفاوض ومعاهدات مثل أوسلو وكامب ديفيد وصفقة القرن، بل مقاومة الدول هي التي تحدد النظام الإقليمي الجديد".

من جهته اعتبر الأسد أن العلاقات بين سوريا وإيران استراتيجية: "التطورات في المنطقة بعد عقد من الحرب ضد محور المقاومة، أظهرت أن الصمود نهج فعال ومثمر".

وأضاف: "لقد أثبتنا أن من خلال التعاون الوثيق بين دول المنطقة، يمكن هزيمة الولايات المتحدة و قوى الهيمنة التي تدعي أنها قوى عظمى. إن الشعب السوري وحكومته ممتنون للشعب الإيراني ويعتبرون أنفسهم مدينين لإيران وملتزمين بها".

ولفت الأسد إلى انهيار وتلاشي الدور الأميركي اليوم في الشرق الأوسط.

المصدر: RT

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور