اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال وزير الدفاع الأميركي السابق مارك إسبر إنه يعتقد أن الرئيس السابق دونالد ترامب كان يمثل تهديدا للديمقراطية، مشيرا إلى أن أفعاله أدت إلى أعمال الشغب في الكابيتول العام الماضي. وأضاف: "أعتقد أنه بالنظر إلى أحداث 6 كانون الثاني، وإلى كيفية تقويضه لنتائج الانتخابات، فقد حرض الناس على القدوم إلى العاصمة، وأثارهم غضبا ذلك الصباح، وفشل في ضبطهم. بالنسبة لي، هذا يهدد ديمقراطيتنا"، معربا عن أمله بألا يترشح ترامب للانتخابات الرئاسية في عام 2024.

وقال إسبر: "آمل أن تتمكن القاعدة الجمهورية من معرفة ذلك، بينما دفع الرئيس ترامب بالكثير من الأفكار الجمهورية التقليدية ومن بينها حكومة أصغر، ضرائب أقل، جيش أقوى، أمن حدودي. هناك مرشحون آخرون يمكن أن يترشحوا يمكن أن يفعل ذلك دون انقسام الشعب، ودون خلق مثل هذا التوتر داخل البلاد".

وأكد إسبر أنه "في العام الأخير من إدارة ترامب، منعنا أشياء سيئة حقا من الحدوث، أشياء خطيرة كان من الممكن أن تقود البلاد في اتجاه مظلم".

المصدر: "الإندبندنت"

الأكثر قراءة

«إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟