اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت مصادر مطلعة أن السفير السعودي في لبنان وليد البخاري تولى الاتصالات مع نظرائه الخليجيين خلال الساعات الماضية، واقنعهم بضرورة الحراك المشترك لزيادة الضغط على الناخبين السنة، وتداول معهم بسلسلة من الافكار لمنع حزب الله من الاستئثار بحصة سنية وازنة في البرلمان الجديد، وابلغهم انه لمس من خلال اتصالاته مع الحلفاء، وخلال زيارته الميدانية، وجود توجه «مستقبلي» واسع لمعاقبة اللوائح الخارجة عن قرار رئيس الحكومة السابق سعد الحريري من خلال المقاطعة، وليس التوجه الى «الصوت» العقابي، وهذا سيعني حكما انخفاض الصوت التفضيلي في اكثر من دائرة حساسة ما سيسمح للمرشحين السنة المحسوبين على حزب الله بالفوز في المعركة الانتخابية التي سيكون لها انعكاسات مباشرة على الاستحقاقين الحكومي والرئاسي، ولهذا كان التركيز على منع الحزب من «الهيمنة» على النواب السنة في المجلس الجديد.

ابراهيم ناصر الدين - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2003827

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد