اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تغلي الاوساط الشعبية الطرابلسية غضبا جراء التصاعد اليومي في اسعار البنزين والمحروقات والمواد الغذائية، وبدت تطفو على السطح من جديد ملامح تمرد شعبي وعودة الى الشارع استنكارا لما آلت اليه الاوضاع المعيشية.

منذ ملامسة سعر صفيحة البنزين السبعمائة ألف ليرة، خفت حركة التنقل في الشوارع، وبدأت تنخفض حركة الاسواق التجارية، وانتشرت في المدينة الشمالية شائعات عن احتمال بلوغ سعر صفيحة البنزين قريبا المليون ليرة، مع ارتفاع جنوني جديد لكافة اسعار السلع الغذائية.

في هذا الاطار، تحدث رئيس «حركة الناصريين العرب» الشيخ عبد الكريم النشار في لقاء شعبي مع ابناء الاسواق الشعبية والحارات الطرابلسية القديمة، الذين ابدوا غضبا مما وصلت اليه احوالهم بعد انهيار الليرة اللبنانية وخسارة ٩٥ بالمئة من قيمتها الشرائية.

وقال النشار للاهالي «ان ما يحصل يزيد من النقمة الشعبية على الطبقة السياسية كلها، وعلى الوزارات المعنية التي تدع الفوضى في سوق المحروقات دون منطق، وبشكل لا يحتمله المواطن، وقد تخطت سعر صفيحة البنزين قدرة المواطن وفاقت المعقول دون تدخل من الحكومة».

وتابع : «ان طرابلس هي اكثر المناطق حرمانا وتأثرا بما وصلت اليه الاحوال، حيث بات سعر صفيحة البنزين يحدّد وفق بورصة حكومية، مما يؤدي الى عجز يثقل كاهل الجميع من سائقين عموميين ومواطنين من ذوي الدخل المحدود  ويؤدي الى التهلكة».

واكد النشار انه «من غير المقبول الصمت حيال مسار كارثي لا يقتصر على اسعار المحروقات وحسب، وانما يطال حتى سعر الرز والبرغل والسكر وابسط السلع الغذائية، في حين ان سعر صفيحة البنزين تجاوز الحد الادنى للاجور»، ودعا الى ايقاف ما اسماه المهزلة في الارتفاع التصاعدي اليومي لسعر صفيحة البنزين».

ووجه رسالة الى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قائلا : «انت ابن طرابلس وانت اكثر من يعلم بحال الطرابلسيين والشماليين ، وان استمرار هذه الاوضاع سيؤدي هذه المرة الى ثورة حقيقية للجائعين عملا بمأثرة ابي ذر الغفاري : عجبت لمن لم يجد قوت يومه ولم ينزل الى الشارع شاهرا سيفه»...

وختم: «يكفي التعامي عن فوضى اسعار البنزين والسلع الغذائية فلتتدخل الدولة فورا ولتضع حدا لهذه المهزلة المتمادية، لاننا سنكون في مقدمة الثائرين الرافضين لمؤامرة التجويع المتمادية، وحلول اسعار البنزين والمحروقات باياديكم، فسارعوا الى الحل المنطقي قبل فوات الاوان». 

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»