اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دعا مسؤولون في نقابات صحافية دولية كبيرة من جنيف، إلى إطلاق سراح مؤسّس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج "باسم حرية الصحافة".

وأعلنت الحكومة البريطانية، في الـ 17 من حزيران، أنّها وقّعت المرسوم الخاص بتسليم الأسترالي البالغ 50 عاماً إلى الولايات المتحدة. وأسانج معتقل في سجن بلمارش الشديد الحراسة، قرب لندن، منذ 3 سنوات.

ويواجه أسانج في الولايات المتحدة 175 عاماً في السجن لنشره في العام 2010 نحو 700 ألف وثيقة سرية تتعلّق بأنشطة الجيش الأميركي، خصوصاً في العراق وأفغانستان، على موقع "ويكيليكس" الخاص به.

ويرى موقّعو الدعوة، التي تجمع قادة نقابات الصحافيين في فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإسبانيا وأستراليا، أنّ قرار الحكومة البريطانية يحمل "انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان"، ويُظهر "احتقاراً كاملاً لحرية الصحافة".

وقال كارلوس بوفيدا، من مجموعة الدفاع عن مؤسس "ويكيليكس"، إنّ مجموعة الدفاع عنه ستواصل سعيها في المحاكم البريطانية والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لإلغاء تسليمه إلى واشنطن.

وقال الموقّعون إنّ تسليم أسانج "ستكون له تبعات خطيرة على الصحافة الاستقصائية، إذ يمكن مقاضاة أيّ استخدام لما يسمى الوثائق السرية"، ما يدفع إلى عدم "الكشف عن معلومات ذات مصلحة عامة يمكن الحصول عليها من مصادر رسمية محمية".

وأمضى مؤسّس "ويكيليكس" 7 سنوات في سفارة الإكوادور في لندن، حيث لجأ إليها في العام 2012. وقبضت عليه الشرطة البريطانية في نيسان 2019.

الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن