اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأت مصادر سياسية مواكبة أنّ المشاورات التي أجراها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي لم تخرج بمطالب محدّدة عن نوع الحكومة التي يجب اعتمادها خلال المرحلة المقبلة، أو الحقائب التي ستحصل عليها، لأنّ الكتل الكبرى لم تتوقّف عند هذا الأمر كونها أعلنت عن عدم مشاركتها فيها.

وتقول المصادر انّ عدم مشاركة «تكتّل لبنان القوي» و«كتلة الجمهورية القوية» و«الكتائب اللبنانية» فيها، لا يُفقدها الميثاقية المسيحية، لا سيما مع وقوف «التكتّل الوطني المستقل» ونوّاب مسيحيين «مستقلّين» الى جانب ميقاتي في التأليف، فضلاً عن دعم نوّاب «التكتّل الوطني» فكرة ميقاتي بالإبقاء على الحكومة الحالية مع بعض التعديلات كسباً للوقت ورؤيتهم لها بأنّها ليست طرحاً سيئاً، واعتمادهم على فكرة «تسهيل مهمّة التأليف» من خلال عدم اشتراط الحصول على هذه الحقيبة أو تلك، إنّما التشديد على خطّة تعاف إقتصادي تُنقذ كلّ الناس وتحمي الضعفاء وموظّفي القطاع العام، وجهوزيتهم للمشاركة في الحكومة إذا كان هذا الأمر يُسهّل التشكيل.. فقد غمز النائب طوني فرنجية من قناة رئيس «التيّار الوطني الحرّ» النائب جبران باسيل بالقول انّه إذا كانت الطاقة معه من 13 عاماً ولا «تيّار» فيها حتى الآن، فأنصحه بالتخلّي عنها. الأمر الذي فُهم أنّ «تيّار المردة» قد يُجرّب حظّه في وزارة الطاقة لتأمين الكهرباء للناس، في حال قرّر «التيّار الوطني الحرّ» بشكل رسمي عدم المشاركة في حكومة ميقاتي الجديدة وأعلن ذلك خلال المشاورات معه.

دوللي بشعلاني - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2016224

الأكثر قراءة

بري على «خط» كليمونصو ــ معراب رئاسياً... وفرنجية أقرب الى «القوات» من «التيّار»! زيارة إستطلاعيّة أميركيّة دون نتائج... والتحرّك الفرنسي ــ القطري لملء الفراغ «إسرائيل» تزعم حصول حزب الله على صواريخ أرض ــ جو إيرانيّة «كاسرة للتوازنات»؟