اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

1- نتوقّع في الآتي القريب، أن نشهد المزيد من اختلاط الحابل بالنابل، وما يبكي بما يثير السخرية، والثقة التي هزلت بالارتياب الذي ينتعش، بكل ما يجعل الناس عندنا يستحضرون او يستذكرون ما علق في اذهانهم من حكايا «برج بابل».

وقبل ان تصل بنا الايام الى هناك، تعالوا بعيداً من كل الفيهقات وحكايا الضرورات التي تبيح، ولو على كرهٍ المحظورات، تعالوا نتّعظ من دروس التاريخ فلا نختلف من بعدُ على ما سجّلته صفحاته من ناصع الحقائق.

2- من مشاهد الزمن الرذيل، العاصفةِ بنا بشاعاتُه وشنائعه، من كل الجهات والاتّجاهات، مشهدُ بعضهم، وهم يسعون تاعسين بائسين، في محاولة للتعويض الخادع عن وقفات عزّ بيعت نتائجها في اسواق المساومات، يسعون، أقول، الى الظهور في صورٍ تجمعهم مع من يتوهّمون فيه كِبَراً. وعلى ما يتّصف به ذوو النزعات الفردية الجامحة الجانحة من تنبّه ودهاء، يغفلون عن حقيقة انّ التقرّب زُلفى، ممن هم كبارٌ عن حقٍ وحقيق، في حال وجودهم، لا يجعل من الصغار في اغراضهم كبارا، ولا من الضعفاء في نفوسهم أقوياء، اللّهم الاّ في اوهامهم الكبيرة.

3- انّ من الايجاز ما هو اعجاز، وانّ منه ما هو عجزٌ عن التعبير، وانّ ما هو رفقٌ بالسامعين وبالقارئين. وهو خيرُ ما خصّ الله به أخيارَه من مواهب.

4- وصلنا في ويلنا العظيم، الى حيث بات النفاق هو عدّة العاملين لانقاذك من جهنم الدنيا وجهنم الآخرة. وفي الحالتين، خلاصك بيدك...

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله