اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت أوساط مطلعة بإن تأليف الحكومة الذي بات موضع تجاذب حادّ بين الرئاستين الأولى والثالثة، يعود إلى المعايير والشروط التي وضعتها الرئاستان على حدّ سواء والتي دفعت الرئيس المكلف نجيب ميقاتي أولاً إلى تقديم تشكيلة حكومية وُصفت بـ «المتسرّعة»، ورئيس الجمهورية إلى تقديم طرح حكومي مقابل يستند إلى مراعاة التوازنات السياسية ثانياً، ما أدى إلى نوع من الإشتباك الحادّ في المقاربات الحكومية وبالتالي، إلى إدخال عملية التأليف في نفق مسدود، وجعل من عملية ولادة الحكومة في الأسابيع القليلة المقبلة، أشبه بأن تكون «معجزة». وتضيف الأوساط، أن الصورة اليوم تقترب إلى المراوحة السلبية أكثر منها إلى الواقعية الإيجابية، وذلك بانتظار دخول أطراف سياسية معينة ومعنيّة بالملف الحكومي، على خط التباينات بين بعبدا والسراي في الساعات المقبلة من أجل ترتيب أجواء الإجتماع المقبل للرئيس ميقاتي إلى القصر الجمهوري. 

هيام عيد - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2018393

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور