اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت مصادر سياسية مطّلعة أنّ الأصوات الـ 54 التي سمّت الرئيس المكلف نجيب ميقاتي للتشكيل من أصل 128 نائباً، أظهرت أن القوى والكتل الأساسية في البرلمان لا تريد التعاون معه لتشكيل الحكومة، وإلّا لسمعنا أصواتها تنادي بالتشكيل فوراً. فيما نجد غالبية الكتل التي رفضت تكليف ميقاتي تتحدّث بملفات أخرى بعيداً عن مسألة تشكيل الحكومة.

وترى المصادر أنّ فكرة ميقاتي بإعادة تعويم حكومة تصريف الأعمال الحالية، من خلال التعديل في عدد من الوزراء يبدو الخيار الأفضل، فيما لو بقي منسجماً مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ومتحمّساً للتشكيل سريعاً، كوننا لم نعد نملك ترف الوقت.

أمّا الضغوطات الداخلية والخارجية، فلا تفعل فعلها، على ما ذكرت المصادر نفسها، إذ لا يبدو أنّ أي طرف يِشجّع فعلياً على ضرورة الإسراع في التشكيل، لا سيما في ظل افتقار ميقاتي الى الشرعية النيابية المطلوبة للتشكيل، وفقدانه للشرعية المسيحية في ظل ّ رفض الكتل المسيحية الكبرى المشاركة في حكومته، فضلاً عن عدم حصوله على الشرعية السنيّة التي يُفترض أن تدعمه بالتشكيل.

دوللي بشعلاني - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2023078

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد