اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت أوساط ديبلوماسية مطّلعة بأنّ الرئيس المكلف نجيب ميقاتي كان يعلم أنّ «التشكيلة الثانية» التي قدّمها الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قبل مغادرته لبنان لقضاء عطلة الأضحى مع أفراد عائلته، لم يُراعِ فيها ملاحظاته على التشكيلة الأولى، ما يجعله غير موافق عليها... لكنّ ميقاتي تقصّد إجراء بعض التعديلات على التشكيلة الأولى إظهاراً لحسن نيّته بعدم تمسّكه بمواقفه، رغم أنّ هذا الأمر غير صحيح. وتجد الاوساط بأنّه يتمسّك بعدم إعطاء وزارة الطاقة لـ «التيّار الوطني الحرّ» لكي يُرضي دول الخارج الداعمة له من جهة، كونها ترفض إبقاءها في يده، لكي لا يُسجّل له نقطة إيجابية، في حال إنهاء مشروع استجرار الغاز والطاقة من مصر والأردن الى لبنان عبر سوريا، وإن كان الوزير وليد فيّاض هو الذي أنجز الجزء الكبير منه حتى الآن. وللقول ثانياً، بأنّه لم يهدر الوقت سدى بل قدّم تشكيلة جديدة، وباتت كرة «إضاعة الوقت» في ملعب رئيس الجمهورية.

دوللي بشعلاني - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2020642

الأكثر قراءة

الأسد استقبل الوفد اللبناني... وميقاتي تجاوب مع موقف «الثنائي» بكسر قانون قيصر «الإشتراكي» يتبنّى العماد جوزاف عون في جولاته... وخلاف سعودي ــ أميركي مع بقيّة الأطراف حول حزب الله المعالجات الحكوميّة للأزمات الإجتماعية على «الورق»... وتشكيك بإجراء الإنتخابات البلديّة