اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يوجد للألم جوانب جسدية وعاطفية إلى جانب المكونات الحسية، وهو ما يفسر أن هناك روابط عصبية بين إدراك الألم الجسدي والاجتماعي. وتم تسليط الضوء على الروابط العصبية للألم العاطفي في دراسات علم الأعصاب، والتي تكشف أن هناك تداخلا كبيرا بين الظاهرتين الجسدية والعاطفية.

وأظهرت دراسة، نُشرت في دورية Psychological Science، أن الأشخاص الذين يعانون من الألم العاطفي لديهم مستويات أعلى من الألم من أولئك الذين يعانون من الألم الجسدي. كما أن الألم العاطفي يمكن أن يتكرر مرارًا وتكرارًا، في حين أن الألم الجسدي يتسبب في الضرر مرة واحدة فقط. ومن الآثار السلبية للألم العاطفي هي:

1-  الذكريات المؤلمة

كشفت نتائج دراسة علمية أن الحالات المعرفية، مثل الذاكرة والانتباه، يمكن أن تقلل الألم أو تزيده. على عكس الألم الجسدي، يترك الألم العاطفي وراءه عددًا من محفزات ومثيرات الألم تتمثل، على وجه التحديد، في الذكريات، التي تعيد الشعور بالألم في أي وقت يواجه فيه المرء ظرفًا مشابهًا له أو مرتبطًا به.

2- مشاكل صحية

إن هناك علاقة معقدة بين التوتر النفسي وأعراض الألم، حيث تقول بعض الدراسات أن التجارب العاطفية المؤلمة أو السلبية يمكن أن تؤدي إلى حدوث رد فعل عبارة يظهر كألم جسدي.

إن التركيز على حادث صادم في الماضي يمكن أن يزيد من الشعور بالإجهاد ويقود إلى عدد من المشكلات الصحية مثل كيمياء الدماغ المتغيرة وارتفاع ضغط الدم والسرطان والسكري وضعف جهاز المناعة.

3- أضرار نفسية

تكفي نوبة واحدة من الألم العاطفي أحيانًا لإلحاق ضرر جسيم بالصحة النفسية للشخص. ولكي يكون للألم الجسدي تأثير على صحتنا النفسية، يجب أن يكون شديدًا وصادمًا.

ويمكن أن يؤدي الألم العاطفي طويل المدى إلى ظهور أعراض الاكتئاب لدى الأفراد، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مخاطر السلوك التعسفي أو السلوك المنحرف مثل تعاطي المخدرات.

4- فجوات التعاطف

تعكس فجوة التعاطف عادةً ميل الشخص إلى التقليل من تأثير الحالات النفسية الأخرى على سلوكياته واتخاذه خيارات لا تأخذ في الاعتبار سوى مشاعره الحالية أو حالته المزاجية الحالية.

ويمكن أن تؤدي فجوات التعاطف إلى تقليل قدر الألم العاطفي ولكن لا يمتد التأثير إلى الألم الجسدي. لذلك، فإنه عندما يظهر الألم العاطفي، فإنه يسبب المزيد من الألم مقارنة بالألم الجسدي.

ويوصي الخبراء بضرورة التعامل مع الصحة النفسية بنفس مستوى الرعاية والاهتمام مثل الصحة الجسدية. عندما يعاني الشخص من إصابات عاطفية مثل الرفض أو الفشل أو الشعور بالوحدة أو الشعور بالذنب، يجب أن يكون اهتمامه الأول هو مداواتها، بنفس الطريقة التي يندفع ويسارع بها لتضميد وعلاج الجروح الجسدية.

الأكثر قراءة

هذا ما ينتظر لبنان حتى موعد انتخاب الرئيس الجديد لبنان تحوّل إلى دولة فاشلة والمفاجأة بعد انتهاء الموسم السياحي الإجرام الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مستمرّ والعالم شاهد زور