اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
كشف كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري أن طهران تنسق مع الشركاء في الاتفاق النووي لإعطاء واشنطن فرصة تثبت بها حسن نيتها، وسط أنباء عن إيقاف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إنفاذ عقوبات واسعة على إيران سعيا منها لإحياء الاتفاق.

وقال باقري إن إيران مستعدة لاتخاذ الخطوات النهائية للمفاوضات في وقت قصير إذا كان الطرف المقابل جاهزا لمثل ذلك.

وأضاف كبير المفاوضين الإيرانيين أن طهران قدمت مقترحات وأفكارا لتسهيل التوصل إلى نتيجة في محادثات فيينا بشأن الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن المقترحات ترمي لتصحيح الوضع المعقد الناجم عن انسحاب واشنطن من الاتفاق.

من جهتها، نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» (The Wall Street Journal) عن مسؤول أميركي أن إدارة الرئيس جو بايدن أوقفت إنفاذ عقوبات واسعة على إيران سعيا منها لإحياء الاتفاق النووي.

وتوقع مسؤول أميركي، في تصريح للصحيفة، أن تستمر واشنطن في فرض منتظم للعقوبات ما دامت إيران ترفض العرض المطروح على الطاولة.

وأشارت «وول ستريت جورنال»، نقلا عن مصادر مطلعة ووثائق اطلعت عليها، إلى أن النفط الإيراني يباع على أنه نفط عراقي، لتجنب العقوبات الغربية.

وكشفت أن واشنطن تدرس فرض عقوبات على رجل أعمال مقيم بالإمارات، وشركات يشتبه بتسهيلها تصدير النفط الإيراني.

وفي السياق ذاته، قال عضو الهيئة الإدارية في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني إن جولة جديدة من المفاوضات النووية قد تعقد قريبا في فيينا.

وصرح يعقوب رضا زاده، في تصريح لوکالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، بأن أعضاء اللجنة عقدوا في الأيام الماضية اجتماعات مع علي باقري، رئيس الفريق النووي المفاوض.

وقال «نظرا لجهود الأطراف الأوروبية لإنجاح المفاوضات النووية، قد نشهد في الأيام المقبلة جولة جديدة من المفاوضات».

الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي