اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن مكتب رئيس الوزراء اليوناني أنّ مدير الاستخبارات الوطنية اليونانية، بانايوتيس كونتوليون استقال، من منصبه، وسط فضيحة تجسس مفترضة ضد سياسي وصحافي بواسطة البرنامج المعلوماتي غير القانوني "بريداتور".

وقال بيان الحكومة اليونانية إنّ "مدير الاستخبارات الوطنية قدّم استقالته، التي قبلها رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس".

وفي حين استبعدت الحكومة "أي تورط للدولة في عملية التجسس المزعومة"، أعربت نقابات الصحافيين اليونانيين والأجانب عن "قلقها" بشأن وضع حرية الصحافة في اليونان.

وتأتي هذه الاستقالة بعد أسبوع من كشف محاولة لاستخدام برنامج "بريداتور" لمراقبة  نيكوس أندرولاكيس، زعيم الحزب الاشتراكي اليوناني المعارض وعضو البرلمان الأوروبي.

وقدم أندرولاكيس شكوى، قبل أيام، أمام المحكمة العليا اليونانية لـ"محاولة التجسس على هاتفه المحمول".

وأنشأ البرلمان الأوروبي خدمة خاصة للسماح لأعضاء البرلمان الأوروبي بفحص أجهزتهم الهاتفية، في حالة وجود برنامج مراقبة غير قانوني بعد اكتشاف فضائح مع برنامج "بيغاسوس" الاسرائيلي.

واستخدم أندرولاكيس هذه الخدمة لفحص هاتفه احترازياً، في 28 حزيران 2022. ومنذ الفحص الأول، جرى "اكتشاف رابط مشبوه مرتبط ببرنامج بريداتور"، بحسب ما أعلن حزب "كينال-باسوك" ثالث أحزاب البرلمان في بيان.

يذكر أنّ أندرولاكيس هو عضو في البرلمان الأوروبي، وانتخب على قائمة حزبه الاشتراكي "كينال-باسوك" في عامي 2014 و2019، وهو يتزعم هذا الحزب منذ كانون الأول بعد وفاة رئيسته السابقة فوفي غينيماتا.

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»