اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بدأت كولومبيا حقبة سياسية جديدة، بتنصيب أول رئيس يساري في تاريخها، هو غوستافو بيترو، الذي وعد بتحولات جذرية في بلد يعاني عدم مساواة كبيرة ودوامة عنف لا تنتهي مرتبطة بتهريب المخدرات.

وأدى بيترو (62 عاما) السناتور السابق الذي تخلى عن التمرد المسلح قبل ثلاثة عقود، اليمين أمام عدد كبير من المدعوين الكولومبيين والأجانب.

وقال :"أقسم بالله وأعد الناس بأن احترم بأمانة دستور كولومبيا وقوانينها".

صرح بيترو في بوغوتا، خلال مراسم سبقت تنصيبه، أن "الحكومة الأولى التي نأمل بها، ستكون حكومة سلام، وهي توشك على الانطلاق. نأمل أن تجلب لكولومبيا ما لا تملكه منذ قرون، أي الهدوء والسلام".

وأضاف: "هنا تبدأ حكومة تُكافح من أجل العدالة البيئية"، آملا في جعل السلام والبيئة والحد من التفاوت الاجتماعي، المعارك الأساسية لحكومته.

يتولى زعيم المعارضة السابق منصبه واضعا في اعتباره مجموعة إصلاحات تثير آمالا كبيرة لدى مؤيديه منذ فوزه في 19 كانون الثاني.

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد