اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد مرجع يتابع الملف الرئاسي بدقة ان الفراغ الرئاسي يشكل عاملا ايجابيا لقائد الجيش العماد جوزاف عون لأنه بعد ١-١١ تزول عقبة التعديل الدستوري لانتخاب قائد الجيش بالاستناد الى سابقة حصلت بعد اتفاق الدوحة عند انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان حيث اعتمد رئيس مجلس النواب نبيه بري دراسة للوزير السابق بهيج طبارة مفادها «عند انتهاء المهل تسقط المهل». فانتخاب الرئيس لم يحصل في المهلة الدستورية ولذلك تسقط مهلة السنتين بالاستقالات وهذا الامر لا يعني ان حظ العماد عون صار اوفر. ويشير المرجع الى ان حظوظ قائد الجيش ترتفع جدا اذا حصلت تطورات امنية في تشرين كما يهدد ويهول البعض بفوضى منظمة، اذا جاء المسار الرئاسي مخالفا لتوجهاته، هذا الامر يرفع أسهم قائد الجيش للحفاظ على السلم الاهلي، ويبقى الاشكال عند العماد عون في وصوله الى بعبدا بصفته العسكرية كقائد للجيش والتي أدت الى طرحه كمرشح للرئاسة انطلاقا من الدور الذي تولاه في قيادة الجيش، وهذه الصفة قد تشكل حائلا وفقا للمعادلة «هل الوصول الى بعبدا بات رتبة في الجيش، من فؤاد شهاب الى اميل لحود الى ميشال سليمان الى ميشال عون حتى الاميركي تطرق الى هذه المسألة من باب تعطيل اللعبة الديموقراطية.

رضوان الذيب - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2031911

الأكثر قراءة

قريباً .. أغنية باللهجة العراقية للفنان "ورد الطيراوي"