اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

توقعت مصادر وزارية سابقة حصول ممارسات ضاغطة في موضوع تسلّم الصلاحيات الرئاسية وإدارة مرحلة الشغور الرئاسي، لا تقتصر فقط على القراءات والإجتهادات القانونية بل وربما تتخطّى هذه الحدود إلى الشارع، ترى أنه من الملحّ استيعاب وتطويق أي خلاف سياسي يُنبىء بتحركات في الشارع يجري الحديث عنها في بعض الأوساط الحزبية وذلك بالنسبة إلى ليل 31 تشرين الأول المقبل. وتوضح أن الظروف الداخلية لا تسمح بأي خروج عن الأصول القانونية والدستورية، في ضوء التوتر والإحتقان على الساحة الداخلية حيث أن أي إشكالٍ مهما كانت طبيعته وأسبابه، قد يؤدي إلى انفلات الشارع إلى مستويات خطيرة، وقد يكون من الصعب عندها السيطرة على الأمور من قبل الأجهزة الأمنية، وذلك إذا امتدت التحركات الإعتراضية وعمليات اقتحام المصارف من قبل المودعين المُحتجزة أموالهم، إلى أكثر من منطقة أو حتى قطاع تجاري أو تربوي أو حتى رسمي وعام.

هيام عيد - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2038415

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد