اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في ظل التراجع الكبير في سسعر صرف الليرة التركية أمام الدولار الأميركي، أعلن البنك المركزي التركي، خفضا مفاجئا جديدا لسعر الفائدة بمئة نقطة إلى 12%، ما هوى بالليرة إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق.

ويأتي هذا الإجراء رغم ارتفاع التضخم لأكثر من 80%، وتسابق البنوك المركزية حول العالم لتشديد السياسة النقدية.

وهوت الليرة لمستوى قياسي بلغ 18.42 مقابل الدولار، وهو دون المستوى الذي سجلته خلال أزمة العملة‭ ‬الشاملة في كانون الأول. قبل أن ترتفع إلى 18.38.

وأدت التخفيضات غير التقليدية في أسعار الفائدة خلال العام الماضي، إلى جانب ارتفاع أسعار السلع الأساسية، إلى ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى له في 24 عاما، وأثار أزمة غلاء بالنسبة للأتراك.

وبرر البنك المركزي هذه الخطوة بالمؤشرات المستمرة على التباطؤ الاقتصادي، وقال من جديد إنه يتوقع بدء تراجع معدل التضخم.

وقالت لجنة السياسات بالبنك إن "المؤشرات الرئيسة للربع الثالث تواصل الإشارة إلى فقدان الزخم في النشاط الاقتصادي بسبب تراجع الطلب الخارجي".

وكان 11 من بين 14 خبيرا اقتصاديا استطلعت آراؤهم يتوقعون الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير.

وتوقع أحدهم خفضا بمقدار 50 نقطة أساس إلى 12.50%، بينما توقع اثنان خفضًا بمقدار 100 نقطة أساس إلى 12%.

(ارم نيوز)

الأكثر قراءة

خفض قيمة الليرة مُقابل الدولار اعتراف رسمي بالخسائر الماليّة... والخوف على الودائع أسبوع حاسم في ملف ترسيم الحدود البحريّة... و«القطف» بعد خمس سنوات أقلّه ؟ تأخير انتخاب الرئيس وتشكيل الحكومة سيُعقّد المشهد الإقتصادي والمالي