اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجعإلى أنه "ليس هدفي أيضاً صنع رئيس للجمهورية، فعلينا أن نتواضع كلنا ولو كان لدينا أكبر كتلة نيابية ولكن الهدف هو إيصال رئيس للجمهورية".

وكرر جعجع في حديث عبر قناة "lbci"، "من جديد، إذا أكثرية المعارضة تتوافق على إسمي لرئاسة الجمهورية فأنا جاهز لذلك ولتحضير برنامجي الانتخابي مع العلم أنني طرحت برنامجي في الانتخابات السابقة كما أنه لدينا برنامج انتخابي واضح خضنا على اساسه الانتخابات النيابية".

وتابع: "كلن يعني كلن" أكبر خطأ في تاريخ لبنان والمنظومة الحاكمة في السنوات العشر الأخيرة مؤلفة من التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل وحلفاؤهم، هم حكموا وهم من صلب المنظومة وهم من أوصلنا إلى ما نحن عليه اليوم.

وعن إتفاق معراب، قال جعجع في صلب وفي بداية الاتفاق أنه كان هناك مشروع النقاط العشر وأنا قرأتها وصفّق ووافق الرئيس ميشال عون عليها آنذاك فالأمور لم تكن بالفوضى بل على العكس.

وأضاف: نحن بأمس الحاجة إلى رئيس جمهورية "جديد" يبدأ بمسار جديد في البلد وكسر الممارسة الحاصلة اليوم، وآخرها ما حصل في مناقشة موازنة 2022.

ولفت إلى أن "الخلاف الأساسي مع العهد كان على المبادئ العامة طبعاً، وفي أول مقابلة للرئيس عون بعد أشهر عدة قال إن سلاح حزب الله أساسي، بعدها التقيت به في قصر بعبدا وسألته عن موقفه، فقال لي: "هول كلمتين لنسكّت حزب الله".

وعن الرئيس المقبل أكد جعجع "لن نتحدث مع التيار الوطني الحر أو حزب الله أو حركة أمل لأنهم هم من أوصلنا إلى هنا، لكن هناك 67 نائباً معارضاً لذلك علينا الاتفاق على رئيس لديه المواصفات المطلوبة".

واعتبر أن "المشكلة ليست مسيحية إنما لبنانية عامة كاملة وشاملة وسياسات "القوات" والتيار الوطني الحر عكس بعضهما".

وتابع "نحن لسنا بحاجة لرجل "تكنوقراط" في رئاسة الجمهورية، فرئيس الجمهورية رجل سياسي ويجب أن يكون لديه موقفاً سياسياً واضحاً".

وأكد جعجع على أن "العلاقة مفتوحة مع الحزب التقدمي الإشتراكي ولا قطيعة بيننا".

وقال "إننا على بعد 35 يوماً من الاستحقاق الدستوري والمنظومة تُحاول تشكيل حكومة جديدة وفي حال حصل ذلك عليها كتابة البيان الوزاري والأخير يحتاج إلى اجماع لإعطائها الثقة في الوقت الذي باتت فيه الأولوية اليوم لانتخاب رئيس للجمهورية".: إذا لاقانا حزب الله على مواصفات الرئيس المقبل "يعني كتر خيرالله" ولا تواصل سياسياً بيننا وبينه على الإطلاق.

وأردف: نحن لسنا ضد وصول قائد الجيش إلى رئاسة الجمهورية ولكن نفضل أن نصل إلى رئيس سياسي.

ولفت جعجع قائلاً: إذا لاقانا حزب الله على مواصفات الرئيس المقبل "يعني كتر خيرالله" ولا تواصل سياسياً بيننا وبينه على الإطلاق.

وعن رئيس تيار المرده سليمان فرنجية قال جعجع "بغض النظر عن العلاقة الشخصية معه وصحيح أننا نتواصل كما قال لكن هذا لا يمنع أنه من الفريق الآخر وهذا يكفي ولا فيتو عليه إنما الموضوع هو موضوع خيارات".

وأعتبر أن "سليمان فرنجية منفتح على ما تبقى لديه من علاقاته السابقة".

وعن تشكيل حكومة جديدة لفت جعجع إلى أن: لا فرق بين تشكيل حكومة وعدم تشكيلها الآن فإذا وُلدت حكومة جدية أنا معها ولكن إن كانت حكومة "خنفوشارية" فالأمر لا يهمّني.

وأضاف: جبران باسيل هو المعرقل اليوم لأنه يريد حصة الأسد في التشكيلة الحكومية ويريد تعهداً في موضوع التعيينات.

وتابع: من خلال قراءتي السعودية لن تتعاون مع أي رئيس لا ترتاح إليه في لبنان على الإطلاق.

واشار إلى أنه: في حال وصلت إلى سدة الرئاسة علي أن أبني دولة وأي شيء يعرقل هذا المشروع أواجهه أياً كان.

وعن ملف ترسيم الحدود البحرية اعتبر جعجع أن "كلام حزب الله كلّه غش وخداع فهذا الملف ليس بجديد وعندما علم حزب الله بأن الملف شارف إلى النهاية بدأ الاعتراض فقط لتأخير الموضوع".

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد