اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، وفدا من نواب التغيير ضم النواب: وضاح صادق، ملحم خلف، إبراهيم منيمنة، نجاة صليبا، مارك ضو وبولا يعقوبيان، في حضور أعضاء من تكتل "الجمهورية القوية" وهم النواب: غسان حاصباني، ملحم رياشي، فادي كرم، غادة أيوب وجورج عقيص.

وعقب اللقاء، قال صادق باسم الوفد: "سبب لقاءاتنا مع كل الكتل النيابية وتعد من صلب التغيير"، امل صادق في "نجاح محاولتهم في ايصال رئيس جديد للجمهورية ذات صناعة لبنانية، صناعة 128 نائبا في البرلمان وعلى الاقل من غالبيته"، مؤكدا انه "تم شرح المبادرة ونقاشها واهمية نجاحها لانقاذ البلد، وكانت الرؤية مشتركة بين الطرفين في جلسة كانت الأطول بين كل الاجتماعات، بحيث تطرقنا الى المرحلة السابقة المرتبطة بالوضع الحالي، كما تم التشديد على ضرورة وضع خطة شاملة إنقاذية ووقف النزيف الحاصل في المدى القصير لانقاذ البلد بأسرع وقت، ما يبدأ من خلال انتخاب رئيس انقاذي يستوفي المواصفات المذكورة في المبادرة".

وأعلن أن "نواب التغيير سيقومون الاثنين نتائج اللقاءات التي عقدت لتبدأ بعدها المرحلة الثانية، والتي من الممكن أن تكون الأصعب حيث ستشهد الدخول في الاسماء والنقاش بها وانتقاء الافضل بينها والاكثر تطابقا مع المبادرة"، مشيرا الى أن اللقاءات ستستكمل في الجولة الثانية مع تكتل "الجمهورية القوية" والكتل الاخرى للوصول الى المرحلة النهائية." وذكر بالحاجة اليوم الى "رئيس يملك قدرة إدارة البلاد ويتمتع بشخصية قوية تسمح له بالحفاظ على سيادة لبنان والانطلاق بخطة اصلاحية شاملة".

بدوره، شدد حاصباني على "اهمية عدم وصول رئيس من اصطفافات معينة ومن ضمن الفريق القائم في السلطة او المحور المرفوض من الكثير من اللبنانيين من جهة، ومن الدول التي على لبنان نسج علاقات جيدة معها من جهة اخرى، اذ انه بأمس الحاجة اليها في هذه الظروف".

ورأى أن "الرئيس الانقاذي، بالفعل، لا يخضع لسيطرة من يسيطر على الدولة ومن اوصلنا الى هنا، وهو الرئيس الراغب والقادر على حماية الدستور والتمسك باعتماده كأولوية الاوليات". انطلاقا من هنا، شدد حاصباني على "التزام تكتل "الجمهورية القوية" بهذه المواصفات وانفتاحه للنقاش مع الجميع".

والتقى جعجع، وفدا من الكنيسة الإنجيلية برئاسة القسيس تشارلي قسطة يرافقه الدكتور سيليا خاطر وروبين ديبو، وبحث المجتمعون في آخر التطورات السياسية في البلاد، إضافة إلى شؤون الطائفة الإنجيلية، واتفقوا على ابقاء التواصل ما بين الطرفين مفتوحا وتكثيف التعاون ما بينهما.

الأكثر قراءة

قريباً .. أغنية باللهجة العراقية للفنان "ورد الطيراوي"