اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت السلطات اليابانية إنّ كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين، في ساعة مبكرة من صباح أمس، في سابع عملية إطلاق من نوعها تجريها بيونغ يانغ في غضون أيام، وذلك رغم تنديد واشنطن وحليفتيها طوكيو وسيؤول بتلك التجارب.

وقال وزير الدولة الياباني للدفاع توشيرو إينو، "إنّ الصاروخين وصلا إلى ارتفاع 100 كيلومتر وقطعا مسافة 350 كيلومتر".

وجرى إطلاق الصاروخ الأول نحو الساعة 1:47 صباحاً بالتوقيت المحلي (16:47 بتوقيت غرينتش)، والثاني بعدها بنحو 6 دقائق.

وذكر أنّ الصاروخين وقعا خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، مشيراً إلى أنّ السلطات ما زالت تعمل على تحديد نوع الصاروخين، بما يشمل احتمالية أنّهما صاروخان باليستيان أطلقا من غواصة أو اثنتين.

وقال الجيش الأميركي إنّه يتشاور مع الحلفاء والشركاء في أعقاب عملية الإطلاق، التي قال إنّها تسلط الضوء على "التأثير المزعزع للاستقرار" لبرامج الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية.

ومع ذلك، قالت الولايات المتحدة إنّ تقديراتها خلصت إلى أنّ عمليات الإطلاق الأخيرة لا تشكل تهديداً للعسكريين الأميركيين أو حلفاء الولايات المتحدة.

من جهته، قال جيش كوريا الجنوبية إنّ عملية الإطلاق الأخيرة لكوريا الشمالية تشكل "استفزازاً خطيراً" يضر بالسلام، مضيفاً أنّ الصاروخين انطلقا من منطقة مونشون على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

وقال مسؤولون في سيؤول إنّ تصاعد وتيرة عمليات إطلاق الصواريخ من قبل كوريا الشمالية قد يشير إلى أنّها أقرب من أي وقت مضى لاستئناف التجارب النووية لأول مرة منذ عام 2017، إذ تم رصد استعدادات تجرى في موقع الاختبار منذ أشهر.

وأجرت كوريا الشمالية المسلحة نووياً، يوم الثلاثاء، اختباراً على صاروخها الباليستي الأطول مدى، والذي أطلقته فوق اليابان لأول مرة منذ خمس سنوات، الأمر الذي دفع السلطات اليابانية إلى تحذير السكان ومطالبتهم بالاحتماء في أماكن حصينة.

وأعلنت أنّها أجرت محاكاة لضربات نووية تكتيكية خلال الأسبوعين الماضيين، بإشراف الزعيم كيم جونغ أون شخصياً، رداً على "التهديد العسكري" الذي تمثله الولايات المتحدة وحلفاؤها.

الأكثر قراءة

لبنان معرض لهزة أرضية قوية؟!