اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نشرت منظمة الصحة العالمية (WHO) قائمة بأكثر من اثني عشر نوعا من الفطريات التي تشكل تهديدا للصحة العامة.

وحددت 19 من مسببات الأمراض ذات الأولوية التي تنمو وتصبح مقاومة للعلاجات، بما في ذلك الخمائر والعفن.

وتكون الالتهابات الفطرية مسؤولة عن ما يقرب من 1.7 مليون حالة وفاة وأكثر من 150 مليون إصابة شديدة في جميع أنحاء العالم كل عام.

لكن العدوى - التي انتشرت في المستشفيات ويمكن أن تكون قاتلة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة - أصبحت أكثر انتشارا خلال الوباء.

وتفترس مسببات الأمراض الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بما في ذلك أولئك الذين يحاربون "كوفيد-19". ويمكن أن تؤدي علاجات "كوفيد"، بما في ذلك الستيرويدات، إلى إضعاف دفاعات الجسم ضد الفطريات.

وتنشر منظمة الصحة العالمية قائمة مماثلة للبكتيريا الأكثر تهديدا، واستشهدت بنقص عام في الاستثمار في دراسة الفطريات الخطرة كسبب لتجميع قائمة مسببات الأمراض الفطرية.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن مسببات الأمراض الفطرية لا تزال تشكل تهديدا رئيسيا للصحة العامة، ومع ذلك يتم إنفاق القليل جدا من الموارد على تطوير أدوية فعالة مضادة لهذه الفطريات.

وأدى النقص التاريخي في الأبحاث المتعلقة بمسببات الأمراض الفطرية إلى ترك فجوات في المعرفة حول التشخيص والعلاجات القابلة للتطبيق.

وقالت الدكتورة حنان بلخي، مساعدة مدير مقاومة مضادات الميكروبات بمنظمة الصحة العالمية (AMR): "تتزايد العدوى الفطرية، وأصبحت أكثر مقاومة للعلاجات، لتتحول إلى مصدر قلق لهيئات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم".

ونصحت هيئة الصحة الحكومات بتعزيز أنظمتها الخاصة لرصد الفطريات الخطرة والاستجابة للأنواع التسعة عشر المدرجة في القائمة.

ويغير الاحترار العالمي سمات الفطريات وبيئتها ومضيفها، ما يزيد من احتمال ظهور أنواع جديدة منها. ومعظم الأشخاص الذين يعانون من التهابات فطرية شديدة يعانون بالفعل من مرض شديد.

وق تفجرت العدوى بسبب هذه العوامل الممرضة الانتهازية الخطيرة خلال جائحة "كوفيد".

وقسمت الهيئة الصحية 19 نوعا من الفطريات على ثلاث مجموعات ذات أولوية مرتبة من الأعلى إلى الأدنى.

وقال الدكتور نيل ستون، استشاري الأمراض المعدية والأحياء الدقيقة في مستشفيات جامعة كوليدج لندن: "أخيرا، أثير خطر العدوى الفطرية كقضية ذات أولوية طال انتظارها".

ولطالما كانت الالتهابات الفطرية تشكل تهديدا ولكن تاريخيا تم إهمالها بشكل صارخ عندما يتعلق الأمر بالوعي العام وتمويل البحوث السريرية، ونتيجة لذلك، يظل تشخيص الأمراض الفطرية وعلاجها بعيدا عن الأمراض البكتيرية.

وتم تضمين أربعة أنواع من الفطريات في مجموعة الأولوية الحرجة: Aspergillus fumigatus وCandida albicans وCryptococcus neoformans وCandida Auris.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية، إن حالات الإصابة في الولايات المتحدة ارتفعت من 10 حالات في عام 2015 إلى 700 حالة في عام 2020.

وهناك أربع فئات فقط من الأدوية المضادة للفطريات المتاحة وعدد قليل جدا من الأدوية قيد التطوير.

وأشاد المجتمع العلمي بتقرير منظمة الصحة العالمية، ووصفه بأنه خطوة إيجابية نحو ابتكار وسائل جديدة لعلاج الالتهابات الفطرية المقاومة للعلاج.

المصدر: ديلي ميل

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الأسد استقبل الوفد اللبناني... وميقاتي تجاوب مع موقف «الثنائي» بكسر قانون قيصر «الإشتراكي» يتبنّى العماد جوزاف عون في جولاته... وخلاف سعودي ــ أميركي مع بقيّة الأطراف حول حزب الله المعالجات الحكوميّة للأزمات الإجتماعية على «الورق»... وتشكيك بإجراء الإنتخابات البلديّة