اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

الألعاب الإلكترونية في لبنان تتحول من مجرد ترفيه لمسابقات رسمية

لقد اختلف منظور الألعاب الإلكترونية في لبنان وتحولت بشكل واضح من مجرد وسيلة ترفيهية متوفرة بين أيدي الشباب من الجنسين وخاصة في الفترة الأخيرة منذ تفشي فيروس كورونا وحتى الآن. خلال تلك الفترة، كانت الألعاب الإلكترونية المتوفرة على الهاتف الجوال والأجهزة الإلكترونية محل اهتمام كبير إذ كانت، ومازالت، وسيلة ترفيهية مناسبة حيث تساعد على قضاء الوقت وتنمية القدرات العقلية في بيئة آمنة وسهلة الوصول. هذه الاهتمام الكبير بالألعاب الإلكترونية من قبل الشباب، دفع الهيئات والمؤسسات الرياضية الكبرى بالاعتراف بالألعاب الإلكترونية على أنها رياضة مثلها مثل التنس وكرة القدم وغيرها.

ينطبق الأمر على لبنان حيث أكدت الإحصائيات والأرقام على أن هناك نسبة كبيرة من المواطنين يواظبون على الاستمتاع بالألعاب الإلكترونية. وفق ذلك، قررت وزارة الشباب والرياضة في لبنان تأسيس وتشكيل لجنة خاصة لإدارة ومتابعة وتنظيم العمل في "الاتحاد اللبناني للألعاب الإلكترونية والروبوتكس.

شعبية الرياضات الإلكترونية في لبنان

تضم الرياضات الإلكترونية عدد كبير من اللاعبين سواء من لبنان أو على مستوى العالم العربي. ساعدت الحكومة على ذلك من خلال توفيرها لخدمات الإنترنت والأجهزة الذكية للمواطنين سواء الهاتف الجوال، الأجهزة اللوحية أو أجهزة الكمبيوتر. كان ذلك وفق حقوق المواطنين الذين بدورهم اختاروا الرياضة الإلكترونية للاستمتاع والحصول على الترفيه بشكل مبسط.

تأسيس الاتحاد اللبناني للألعاب الإلكترونية هو دعم كبير للجمهور العريض الخاص بهذه الرياضات حيث تسعى الحكومة لوضع بيئة تنظيمية للشباب للوصول للرياضات الإلكترونية والتنافس بشكل منظم. من جانبه، أكد الأمين العام للجنة في أحد التصريحات الصحفية أن الألعاب الإلكترونية أصبحت جزء من حياة المواطن اليومية في لبنان حيث أن الحياة تتجه نحو كل ما هو رقمي ومتصل بالإنترنت.

نجد مثلًا الشباب من الجنسين بداية من سن الثامنة عشر يواصلون اللعب لساعات أسبوعيًا على رياضة إلكترونية أو أكثر وهو دليل قاطع على ما أكده الأمين العام للجنة. مثال واضح على ذلك أيضًا هو ازدهار شعبية المراهنات الرياضية أون لاين في لبنان والتي تتيح للاعبين إمكانية المراهنة على الأحداث الرياضية المختلفة سواء كرة القدم أو الرياضات الإلكترونية أو غير ذلك. عندما يقوم أحد اللاعبين بالتسجيل وبدء اللعب، فإنه يحصل على مكافأة نقدية مجانية لتشجيعه على الاستمتاع والمراهنة بمال حقيقي. في الرابط السابق، تجد مجموعة مختارة من أفضل المواقع التي تتناسب مع اللاعبين في لبنان والدول العربية. هذه المواقع بدروها توفر لك مختلف الرياضات عبر الهاتف الجوال وتوفر خدمات مميزة تسهل عليك المعاملات المالية إلى جانب خدمة دعم فني على مدار الأسبوع. 

أهداف اللجنة المشرفة على الاتحاد اللبناني للرياضات الإلكترونية

لقد أعطت لبنان الكثير من الاهتمام للرياضات الإلكترونية من خلال اللجنة التي تم تشكيلها لإدارة الاتحاد اللبناني للرياضات الإلكترونية. تهدف هذه اللجنة، وفق تصريحات الأمين العام، نحو تأسيس مجتمع مثقف وواعٍ بالمميزات والمخاطر في الألعاب الإلكترونية. تعمل اللجنة على توعية الشباب من أجل الاستفادة بالمزايا وتجنب المخاطر من خلال عقد ورش عمل ثقافية وتنظيم بعض البطولات الرسمية التي تشرف عليها اللجنة.

ستعمل اللجنة أيضًا مع مراكز معالجة السرطان ومراكز المشاكل الصحية مثل وحدة غسل الكلى وغيرها من أجل توعية الغير قادرين على ممارسة الرياضات الحقيقة بقدرتهم على ممارسة الرياضات الإلكترونية مثل فورتنايت، ببجي وفري فاير. فإذا لم يستطع أحد المرضى ممارسة كرة القدم على سبيل المثال، يمكنه ممارسة رياضة كرة القدم الإلكترونية مثل فيفا. ستتولى اللجنة الإشراف على حملات التوعية هذه وتقدم المزيد من التسهيلات لتحويل هذه الإمكانية لواقع حقيقي مع تفعيل ألعاب الواقع الافتراضي، ألعاب المحاكاة واللوحات الرقمية ووحدات التحكم والتي تعتبر من جوهر الرياضات الإلكترونية.

كتطبيق عملي على ذلك، عقدت اللجنة في لبنان بطولة فيفا FIFA في كرة القدم خلال شهر رمضان المعظم والتي تسمح لقطاع كبير من عشاق هذه الرياضة بالاشتراك تحت رعاية هيئة حكومية والحصول على فرصة للتعبير عن مهاراتهم، وهو ما يساعد أيضًا في توعية الشباب باهتمام الحكومة بهم. تعمل اللجنة أيضًا على تنظيم الفرق الاحترافية Pro Clubs في لبنان بحيث يمكن لمجموعة من الأصدقاء تكوين فرق الرياضات الإلكترونية وخوض بطولات الرياضات الإلكترونية التي ينظمها الاتحاد بواسطة اللجنة التنفيذية. هذا أيضًا سيساعد هذه الفرق للخروج للعالمية والمشاركة بطولات الرياضات الإلكترونية الدولية التي يتم عقدها في الإمارات أو السعودية أو غيرها من دول العالم. يعتبر خبير الالعاب الالكترونية محمود سعد من اللاعبين المحترفين ويساهم بدوره في الكشف عن خطوات احتراف ألعاب الفيديو، وهو من الأمور المميزة التي تثبت شعبية الألعاب الإلكترونية ووعي واهتمام الشباب بها.

في نفس السياق، أكد الأمين العام للجنة أنه يتم التعاون مع مؤسسات وشركات القطاع الخاص المعنية بالألعاب والرياضات الإلكترونية من أجل تحقيق النجاح المتبادل. هذا التعاون يقود إلى نشر الوعي بأهمية الرياضات الإلكترونية وكيفية الاستفادة منها بالشكل الصحيح وهو ما تهدف إليه اللجنة، مع تحقيق الأهداف التي تسعى إليها شركات القطاع الخاص وهي زيادة عدد عملائها والاستفادة المادية أيضًا والنمو الاقتصادي.