اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قبل أيام معدودة على إنطلاق العرس المونديالي للمرة الأولى في منطقة الخليج والعالم العربي يوم الأحد في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أجرت قطر تسهيلات وصول لذوي القدرة المحدودة على الحركة مروراً بوصف صوتي لوقائع المباريات وصولاً إلى مساحات لاسترخاء المصابين بالتوحّد وذلك من خلال غرف الحسّية متوفرة في ثلاثة ملاعب وذلك في محاولة من هذه الدولة الصغيرة إتاحة الفرصة لجمهور جديد بالتمتّع بأحداث اللعبة الشعبية.

وبحسب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جاني إنفانتينو فإنّ مونديال قطر الذي ينطلق يوم الاحد المقبل سيكون الأفضل على الإطلاق من الناحية التنظيمية والأكثر تأميناً لسهولة الوصول بين المشجعين.

وفي حقيقة الأمر، فإنّ هذه التجربة ليست بجديدة، إذ توجد التجهيزات عينها في ملعب واتفورد في إنكلترا وهو مجهّز منذ عام 2016.

في وقت حثت منظمة العفو الدولية الحقوقية في مقال نُشر في صحيفة "لوموند" الفرنسية إنفانتينو على العمل لتقديم تعويضات مالية للعمال الذين بنوا ملاعب مونديال قطر.

وتقول المنظمات غير الحكومية إنّ العديد من العمال الأجانب، وخصوصا من جنوب وجنوب شرق آسيا وكذلك من إفريقيا، تم استغلالهم وأسيئت معاملتهم. وقد اشتكى عمّال من ظروف عمل سيئة تشمل العمل الإجباري لساعات إضافية بدون أجر وعدم الحصول على عدد كاف من ساعات وايام الراحة.

لعّيب

من دون وصف واضح وفي مسعى إلى تحفيز المخيّلة، أطلقت قطر تعويذة "لعّيب" الرسمية لمونديال 2022.

وبحسب اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية فإن التعويذة المبتكرة ترمز إلى شخصية مرحة قادمة من عالم افتراضي، واعتادت على متابعة بطولات كأس العالم عبر التاريخ والتفاعل مع أبرز لحظاتها، كما تتحلى بروح المغامرة والاستكشاف وتقديم المساعدة. وبإمكان لعّيب، الذي يحمل صفات الشجاعة والإلهام، كسر حواجز الزمان والمكان للانتقال من مكان لآخر حول العالم بلا توقف.

وقد بدأ اعتماد تميمة أو تعويذة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في نسخة إنكلترا عام 1966، وقد أطلق عليها "ويلي" أما الذين أتوا تباعا فهم: (المكسيك 1970: خوانيتو، ألمانيا الغربية 1974: تيب وتاب، الأرجنتين 1978: غاوتشيتو، إسبانيا 1982: نارانخيتو، المكسيك 1986: بيكيه، إيطاليا 1990: تشاو، الولايات المتحدة الأميركية 1994: سترايكر، فرنسا 1998: فوتيكس، كوريا واليابان 2002: أتو وكاز ونيك، ألمانيا 2006: غوليو 6 وبيله، جنوب إفريقيا 2010: زاكومي، البرازيل 2014: فوليكو، روسيا 2018: زابيفاكا).