اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

خلال رحلة اللياقة البدنية، الكثير يتساءل عمّا إذا كان هناك طريقة لخسارة الدهون من منطقة محددة في الجسم دون الأخرى! ولكن هل هذا معقول؟ هذا ما تشرحه مدربة اللياقة البدنية بتول اللو!

يرغب الجميع تقريباً في تغيير أجزاء معينة من أجسامهم فقط!

يعتبر الذراعين ومحيط الخصر والفخذين مناطق شائعة يتم فيها تخزين الدهون الزائدة في الجسم. يمكنك خسارتها من خلال النظام الغذائي والتمارين الرياضية! وبعض الأشخاص يميلون إلى حمل الوزن الزائد بشكل متناسق في أجسامهم، بينما يحتفظ البعض الآخر بالوزن في مناطق معينة مثل البطن أو الفخذين أو المؤخرة.

يلعب كل من الجنس والعمر وعلم الوراثة ونمط الحياة دوراً في زيادة الوزن وتراكم المناطق الكثيرة من الدهون في الجسم. على سبيل المثال، لدى النساء نسبة أعلى من الدهون في الجسم مقارنة بالرجال ويميلون إلى تخزين الدهون الزائدة في الفخذين، خاصة خلال سنوات الإنجاب. ومع ذلك، أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث وانقطاع الطمث، يمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية في تحول الوزن إلى منطقة البطن. من ناحية أخرى، من المرجح أن يضع الرجال وزناً في منطقة البطن خلال حياتهم.

يمكن أن تكون زيادة الوزن محبطة للغاية وتتسبب في بحث الكثير من الناس عن بدائل أسهل من اتباع نظام غذائي أو زيادة مستويات نشاطهم!

فما هي حقيقة خسارة الوزن من منطقة معينة؟ 


تابع القراءة لمعرفة المزيد!

هناك عدد لا يحصى من الأسباب وراء رغبة الناس في إنقاص الوزن من منطقة محددة، بما في ذلك تحسين الصحة وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري، أو تحسين أداء وشكل أجسامهم.

يتبع مفهوم خسارة الوزن من منطقة معينة الاعتقاد الخاطئ بأن تدريب عضلة معينة سيؤدي إلى فقدان الدهون في تلك المنطقة من الجسم. على الرغم من أنه يمكنك شد عضلات الجسم في منطقة معينة، ولكن الحقيقة هي أنه ما نسميه عادة دهون الجسم بحاجة لعملية أكبر لحرقها. فالأنسجة الدهنية تحت الجلد، وهو نسيج ضام رخو يتم تخزينه تحت الجلد مباشرة. هذا هو "الشحم" الذي يمكننا رؤيته عند النظر في المرآة. يمكن لأجسامنا أيضاً تخزين هذه الدهون الموجودة حول أعضائنا، والتي يمكن أن تكون مشكلة على صحتنا. بغض النظر عن موقعها، يتم تخزين دهون الجسم داخل الخلايا الدهنية ويتم إطلاقها عند الحاجة إلى الطاقة على شكل دهون ثُلاثية الغليسريد. يتم تحديد المنطقة التي يتم أخذها منها من خلال الوراثة والهرمونات، وليس من خلال التمارين التي نقوم بها.

ولكن، في حين أنه لا يمكنك بالضرورة اختيار المكان الذي يفقد فيه جسمك الدهون، يمكنك اختيار المكان الذي تريد أن تبدو فيه أكثر تناغماً وتحديداً. فأنت يمكنك تقوية وتحديد عضلاتك من خلال تمارين التناغم مثل حركات البطن وتموجات أوتار المأبض. على سبيل المثال، القيام بالكثير من تمارين البطن يساعدك على تقوية عضلات المعدة، ولكنك لن ترى أنك خسرت الوزن في هذه المنطقة إلا عند خسارة الوزن الكلي من الجسم. 

إذاً، ما الحل لإنقاص الدهون من الجسم؟

الآن بعد أن علمنا أن فكرة إنقاص الوزن من منطقة معينة هي فكرة غير فعالة، قد تسأل نفسك: "كيف يمكنني التخلص من منطقة التي أرى فيها مشكلة إذا لم أستطع استهداف المنطقة التي أريدها على وجه التحديد؟"

الجواب بسيط: درب جسمك بالكامل مع تقليل السعرات الحرارية التي تتناولها.

من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي مع تمارين القوة الكاملة ستصبح عضلاتك أكثر وضوحاً بينما يحرق جسمك مخزونه من الدهون.

إليك كيفية تحقيق ذلك:

١- تناول وجبات متوازنة: حافظ على نظام غذائي صحي مع استهلاك سعرات حرارية أقل مما تحرق. اعمل تدريجياً على تحسين نظامك الغذائي. الخطوة الأولى المهمة هي التركيز على تناول الأطعمة الصحية. خذ وقتك في بناء عادة صحية واحدة لتقليل الدهون في جسمك على المدى البعيد.

٢- التحكم في حصصك الغذائية: يعد الانتباه إلى أحجام الحصص الغذائية أمراً أساسياً عند محاولة إنقاص الوزن. تتمثل إحدى طرق تقليل حصص الطعام في استخدام أطباق أصغر أو قياس أحجام الوجبات التي تتناولها مع حساب المغذيات الكبيرة الخاصة لكل شخص.

٣- اختر تمارين مركبة: والتي تشمل أكثر من جزء من الجسم. في الواقع، تعمل بعض أفضل التمارين المركبة على تحريك العديد من العضلات في جميع أنحاء الجسم، ومن الأمثلة على ذلك تمرين بلانك أو تمرين الضغط. يساعدك تمرين المزيد من العضلات على حرق المزيد من السعرات الحرارية والدهون.

٤- تناول الأطعمة الغنية بالبروتين: يساعد البروتين على الشعور بالشبع وقد يساعد في تقليل الإفراط في تناول الطعام. أظهرت الدراسات أن تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين يمكن أن يقلل من تناول الوجبات الخفيفة على مدار اليوم ويساعدك على إنقاص الوزن بشكل عام.

٥- تفهّم نوع جسمك: عندما تفقد الوزن، قد ترغب في خسارة الدهون في أماكن معينة، لكنك يجب أن تعلم أنه تؤثر العوامل الوراثية على كيفية فقدان جسمك للدهون. قد يساعدك تقبل جسمك وفهم جيناتك في تخفيف الإحباط الذي قد تشعر به عندما لا يستجيب جسمك كما تعتقد.

٦- ركز على الاستمرارية: التغيير الجيد يستغرق وقتاً! ربما يكون هدفك هو الوصول إلى وزن صحي، أو تحسين قوتك العامة، أو زيادة قدرة القلب والأوعية الدموية على التحمل. إذا كنت واضحاً بشأن أهدافك، فيمكنك تصميم خطة لتنفيذ خطوات فعالة لجعلها حقيقة وواقعية. ثم عندما ترى تغييرات في جسمك، يمكنك تعديل أهدافك حسب الضرورة لمواصلة الوصول إلى الهدف.

وأخيراً، إليك أفضل التمارين لخفض الدهون بشكل عام في الجسم:

تمارين القلب والأوعية الدموية: مثل الجري وركوب الدراجات، والتي تحرك مجموعات عضلية كبيرة وقد ثبتت فعاليتها في حرق السعرات الحرارية.

التدريب المتقطع عالي الكثافة (HIIT): يتضمن هذا التدريب فترات قصيرة من النشاط المكثف تليها مباشرة فترة راحة والذي قد يكون أكثر فعالية في حرق الدهون.

تمارين القوة: يمكن أن تساعد تمارين تدريبات القوة في منع فقدان العضلات الذي يحدث غالباً خلال فترة فقدان الوزن. تظهر الأبحاث أن كلاً من تناول البروتين وتمارين تدريبات القوة تحفز البروتين العضلي.

تمارين الجسم الكامل: بدلاً من التركيز على منطقة واحدة من الجسم، تمارين الجسم الكامل تعمل على حرق المزيد من السعرات الحرارية وتؤدي إلى فقدان الدهون أكثر من تمارين حمل الأوزان وتمارين السكواتس وتمارين الأكتاف مثلاً.

الجمع بين التمارين: لقد ثبت أن الجمع بين تدريب المقاومة وتمارين الكارديو أكثر فاعلية في التخلص من الوزن من مجرد التركيز على نوع واحد من التمارين. 

قد يكون التركيز على جسم أكثر صحة وأكثر تناسقاً بشكل عام أكثر فائدة من محاولة فقدان الدهون في منطقة معينة. من خلال العمل الجاد والمتواصل على لياقتك وغذاؤك، يمكنك تحقيق أهدافك في إنقاص الوزن!