اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

جاء وقع خبر إصابة كريم بنزيما لاعب منتخب فرنسا كالصاعقة على كل الجماهير واللاعبين والجهاز الفني لمنتخب الديوك حامل لقب كاس العالم الأخيرة في روسيا الذي أتى إلى قطر ليدافع عن لقبه، وكأن الحظ تخلى عن الفرنسيين وأدار ظهره لهم عشية انطلاق المونديال القطري.

وكأن الحظ أراد أن يوجه رسالة إلى فرنسا بأن موقفها بات صعبا في حملة الدفاع عن اللقب، بما لا يقبل الشك ان غياب بنزيما ضربة موجعة لخط الهجوم الفرنسي "الأنيق" الذي يكتمل بوجوده هذا اللاعب الذي توج مؤخرا بلقب أفضل لاعب أوروبي.

فقد تعرّضت محاولة فرنسا للدفاع عن لقبها لصفعة موجعة مع الإعلان في وقت متأخر ليل السبت عن انسحاب مهاجمها المخضرم كريم، لاصابة بفخذه.

وكان هداف ريال مدريد الإسباني البالغ 34 عاماً يعاني من الاصابة منذ فترة وخاض أقل من نصف ساعة في المباريات الست الأخيرة لناديه قبل كأس العالم.

شارك للمرة الاولى في تمارين فرنسا، لكنه أجبر على الخروج من ملعب السد للخضوع لفحوص طبية.

وقال الاتحاد الفرنسي ان الاصابة تتطلب فترة للتعافي تصل إلى ثلاثة أسابيع.

وكتب اللاعب عبر حسابه على انستغرام "لم استسلم في حياتي أبداً، لكن الليلة يجب أن أفكّر في الفريق كما فعلت دوماً. المنطق يفرض علي ترك مكاني لشخص يمكنه أن يساعد فريقنا لتقديم كأس عالم جيدة".

وتستهل فرنسا حملة الدفاع عن لقبها الثلاثاء ضد أستراليا، والى جانب بنزيما، تستهل فرنسا حملة الدفاع عن لقبها مع الكثير من الغيابات بسبب الاصابات ومن دون الكثير من الكوادر المهمة مثل بول بوغبا، نغولو كانتي، مايك مينيان، بريسنيل كيمبيبي وكريستوفر نكونكو. ولكن يبقى الأمل معقودا على هداف ومهاحم باريس سان جيرمان كيليان مبابي الذي يعتبر الورقة الرابحة في تشكيلة ديشان، فهل يكون بروز مبابي لافتا وتخلو له الساحة في اخذ الفرنسيين إلى مجد جديد، وهل تكون عبارة "مصائب قوم عند قوم فوائد" ليفتح الباب أمام موهبة فرنسية جديدة.

وقد عبر المدير الفني لفرنسا ديدييه ديشان عن حزنه الشديد لغياب بنزيما ولكن الأمور لن تتوقف على لاعب معين بل لا بد من ايجاد الحلول في أسرع وقت أمام منتخب تتجه إليه الأنظار وظهره أصبح للحائط في أوقات عصيبة وسريعة لن ترحم.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هل قطع باسيل الطريق على فرنجية رئاسياً ما اعطى جوزاف عون الحظ؟ هل تنجح محادثات ماكرون ــ ابن سلمان في التوصل الى مرشح توافقي في لبنان؟