اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب رشا يوسف

اعلن امين عام الاتحاد العمالي العام سعد الدين حميدي صقر عن استمرار الاتصالات بين الاتحاد العمالي العام والهيئات الاقتصادية من اجل بلورة صيغة توافقية حول مؤشر الغلاء ورفع الرواتب والاجور قبل اجتماع لجنة المؤشر يوم الخميس المقبل في وزارة العمل ،وفي حال عدم الاتفاق لم يستبعد حميدي صقر ان يؤجل وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال مصطفى بيرم اجتماع اللجنة الى موعد اخر.

وذكر حميدي صقر ان الاتحاد العمالي العام يعي المصاعب التي يعانيها العمال والموظفون في هذه الظروف الدقيقة وهو من اجل ذلك يحمل همومهم ويطالب برفع الحد الادنى للاجور وزيادة في بدلات النقل والمنح المدرسية والتعويضات العائلية وان تم تحصيلها تبقى دون الحقوق التي يجب ان ينالوها خصوصا مع صدور موازنة العام 2022 المليئة بالضرائب والرسوم اضافة الى ان الاتي اعظم من رفع الدولار الجمركي الى 15 الف ليرة ورفع سعر الصرف الرسمي الى 15 الف ليرة ورفع سعر التعرفة الكهربائية ،بينما يئن المواطن من عدم قدرته على تامين لقمة عيشه .

وتسال حميدي صقر :امام هذه الضرائب والرسوم لن يتمكن المواطن والعامل من تسديدها للدولة اللبنانية لانها" شلحته "كل ما يملك حتى لقمة عيشه لم يعد قادرا على تامينها ، وبالتالي "خافوا الله" لان هذه الامور ستؤدي اما الى الهجرة واما الى الانفجار الاجتماعي.

الجدير ذكره ان رئيس الهيئات الاقتصادية الوزير السابق محمد شقير كان قد قدم طرحا لاركان الاتحاد العمالي بوم الاربعا ء الماضي لم يلق تجاوبا حيث ذكر ان الطرح كان يقضي بزيادة طفيفة على الراتب او تامين مساعدة اجتماعية وزيادات في بدل النقل والتعويضات العائلية والمنح المدرسية وذكرت هذه المصادر ان الاجتماعات ستستمر حتى الوصول الى صيغة توافقية لان كليهما يريدان اكل العنب لا قتل الناطور.