اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
يحل عيد الإستقلال ثقيلاً هذا العام على المدارس اللبنانية الرسمية والخاصة في ظل ما يعانيه الأساتذة والطلاب من جراء الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية. لكن المدارس اللبنانية من الشمال الى الجنوب، من الجبل الى البقاع مروراً ببيروت أبت إلا أن تحتفل بعيد الإستقلال كل على طريقتها، ترسيخاً لأهمية الاستقلال في حياة الشعب اللبناني الأبي، وتقديراً لتضحيات أجدادنا لكي يبقى لنا وطن.

عيد الاستقلال هو بلا شك من أهم الأيام للوطن والمواطنين. إنه يمثل حريتنا من الانتداب الفرنسي ويدل على سيادتنا. هذا العام، يحتفل لبنان بمرور 79 عامًا على الاستقلال، بينما نتفهم أهمية هذا اليوم المجيد، نحتاج إلى نقل هذه المعرفة إلى مستقبل أمتنا. لطالما كانت الاحتفالات بعيد الاستقلال في المدارس مناسبة لنقل قيم الوحدة و التنوع، فعيد الاستقلال يعزز القومية والوطنية تجاه الأمة، لذلك تستفيد المدارس في البلاد من هذه الفرصة لتثقيف الطلاب حول النضالات والإنجازات التي حققها أجدادنا. تعتبر احتفالات عيد الاستقلال جزءًا لا يتجزأ من ذكريات الطفولة ، حيث تساعد الطلاب على فهم مسؤولياتهم تجاه الوطن.

بعض الاحتفالات والنشاطات في المدارس اللبنانية بمناسبة عيد الاستقلال:

في مدرسة مجدلبعنا الرسمة، أبدع الطلاب في التعبير عن مشاعرهم الصادقة تجاه هذه المناسبة، آملين أن يبقى هذا الوطن على مستوى أحلامهم وطموحاتهم. ولقد قام الطلاب بارتداء ثياب عسكرية وتزيين الأعلام اللبنانية وإنشاد النشيد الوطني اللبناني واناشيد وطنية أخرى.

- في متوسطة نيحا الرسمية، احتفل الطلاب والأساتذة بعيد الاستقلال بحفل نظمته الادارة والهيئة التعليمية بحضور عدد من أولياء الأمور وأهالي نيحا والهيئتين البلدية والاختيارية. وفي المناسبة ألقت مديرة المدرسة السيدة ريتا الرميلي كلمة تناولت فيها معاني الاستقلال ودلالاته وشكرت داعمي المدرسة الذين شاركوا بالاحتفال، واعدةً بنهوض مميز للمدرسة الرسمية التي تبقى ركناً أساسياً في عملية تطوير المجتمعات الريفية في لبنان.

- أما في المدرسة الأرثوذكسية في عيندارة، فقد قام الطلاب بالتجول في شوارع المنطقة حاملين الأعلام اللبنانية ومرتديين زي الجيش اللبناني، كما قاموا بمشاركة فطائر تم تحضيرها على شكل العلم اللبناني.

- في المعهد الانجيلي قام الطلاب بارتداء ملابس أفواج مختلفة من أفواج الجيش اللبناني، فطلاب الروضة الثانية مثلاً مثلوا فوج الهندسة. كما قام الطلاب بمسير في المدرسة والتقاط الصور التذكارية.

في ثانوية الوفاء في بعقلين الشوف، أقام الطلاب والأساتذة حاجز محبة حيث وزعوا الحلوى على المارة. وكتبوا "على حاجز المحبة استوقفناكم، وفي عيد الاستقلال هنأناكم، عسى العيد القادم بخير نلقاكم، حمى اله لبناننا الحبيب وحماكم."

- في مدرسة قدموس، احتفل قسم الإبتدائي وقسم الدمج بهذه الذكرى الوطنية بحضور الأب الرئيس جان يونس ومساعدة القسم السيدة غادة حيدر. بعد النشيد الوطني اللبناني تم استعراض الأعلام اللبنانية وعلم المدرسة الى جانب التلامذة الذين مشوا صفوفاً حاملين الرايات والمجسمات المتنوعة وفي طليعتها الأرزة الشامخة رمزاً لعزة الوطن وصموده وديمومته. وتخلل الحفل عرض رياضي فني، الى جانب فقرات متنوعة من أغنيات وطنية، واستعراضات راقصة.

- من بلدة الاستقلال، بلدة بشامون الأبية، احتفلت مدارس الليسه ناسيونال بعيد الاستقلال بحضور رئيس المدارس الأستاذ هيثم ذبيان و الهيئتين الإدارية والتعليمية. كما احتفلت مدارس الليسه بفرعيها بيروت وبقعاتا بهذه الذكرى.

4500 تلميذ شاركوا في الاحتفال في بشامون، وحوالي 1500 تلميذ في بقعاتا وبيروت، مرتدين اللباس العسكري وحاملين الأعلام اللبنانية.

استهل الاحتفال بعرض كشفي لجمعية كشافة الليسه ناسيونال داخل ملاعب المدرسة بإشراف قادة المفوضية ومشاركة الوحدات الكشفية والإرشادية والجوالة والدليلات، إضافة الى حملة الأعلام اللبنانية والكشفية، و بحضور رئيس جمعية الكشاف القائد حسيب ذبيان.

تلا العرض كلمة لرئيس المدارس الأستاذ هيثم ذبيان قال فيها:

" بعيد الوطن صرلي شي عشر سنين

بحكي تحلم بلادنا يكبر

ونادي يفيقو هالسياسيين

يفيقو قبل ما بالدنا نخسر

يمكن تعبتو بين سين وجين

ويكمن تعب وقفتي المنبر

لكن ما شفنا غير الفاسدين

وانبح ... صوت الناس مش أكتر

***

والعيد يعني ناس فرحنانين

وين الفرح والعيد والعنبر؟

الا بعيدو هالـ وطن مسكين

شعبو الحزين ب يحزنوا أكتر.

***

بدنا نشوف الناس متحدي

ونرفع غصن من أرزنا األخضر

بدنا أهل لبنان قدرانين

يشوفو والدن هون عم تكبر

لكن ما شفنا غير فاسدين

سرقوا الحلم من جيل عم يكبر

لا في حدا بطبق قوانين

ولا في حدا عالحق عم يسهر

كان الفساد بيستحي من سنين

صار الفساد مقونن مفسر

وصرنا نخون الناس باسم الدين

ولك كيف بدنا بهالبلد تخمين

نرجع نشوف الناس مجتمعين

وما فؤ روطني واحد تغير

هالعيد منو بس غنا وموال

ورقصة لشعبو بتذكرا الألجيال

هالعيد شعب مقاوم بكل الألشكال

ولادو بأرض بلادنا رسمال

شوفو معي الليسة ناسيونال

وطلاب عنا حققوا الآمال

عيد الوطن بدو رجال رجال

مش شعب فاسد مكبل بالأموال

ورغم الفساد بهالوطن منضل

نحن الألمل بكتاف عليانة

منعرف بإنو الناس داقو الذل

وصار الحكم للناس زنزانة

منعرف بإنو وضعنا معتل

شعب انقسم ونفوس خربانه

نحنا الي هون ومستحيل نفل

من مدرسة بالمجد منصانة

وقلوبنا منحط فيها الكل

شعبي وإنجيلي وقرآني

منبقى لأنو أرضنا منجل

وعنا بوطنا جيش لبناني...

***

والناس لمن مليت الطرقات

حلموا بوطن خاطر على بالن

نزلنا وكنا كتار بالساحات

ونحنا معن، منموت كرمالن

لكن الي إجونا بشعارات

تـيمثولنا ونحلم قبالن

بنقول ضيعان الي منا مات

نواب انشاهلل يمثلوا حالن..."

تخلل الاحتفال إنشاد للأغاني الوطنية. وفي الختام أكد الجميع من إداريين وأساتذة وطلاب على الثبات في الوطن والإرادة الجامعة للنهوض من جديد. وردد رئيس المدارس مع الجميع

" الآن تعالوا نرفع أيدي:

معا معا

على الجراح والمحن

معا معا

نعيش من أجل الوطن

معا معا

لبنان ليس مرتهن

معا معا

معا نموت أو نحيا معا

و ختم الحفل بأغنية راجع يتعمر لبنان.

هذا واحتفل اللاجئون في المدارس اللبنانية بعيد الاستقلال معبرين عن حبهم وامتنانهم للبلد الذي احتضنهم ويعتبرونه بمثابة وطنهم الثاني. كما أحيت بعض المنظمات الدولية التي تعنى بالتربية والتعليم المناسبة مع الأطفال البنبنيين وغير اللبنانيين.

يبقى الأمل في نهضة هذا الوطن وقيامته بهمة وعزيمة الأجيال الصاعدة التي تعلت على الانقسامات والطائفية ونبذت العنف بين أبناء المجتمع الواحد.

الأكثر قراءة

هل قطع باسيل الطريق على فرنجية رئاسياً ما اعطى جوزاف عون الحظ؟ هل تنجح محادثات ماكرون ــ ابن سلمان في التوصل الى مرشح توافقي في لبنان؟