اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أنقذت امرأة روسية توقفت كافة وظائف دماغها وبقي جسدها حيا، أرواح أربعة أشخاص تبرّعت لهم بأعضائها في الصين.

وكان بين الأشخاص الذين استفادوا من تبرعات السيّدة الروسية، فتاة تبلغ من العمر 15 عاما، حسب البوابة الإعلامية الصينية "جين مين وان"، نقلا عن الأطباء الذين أشرفوا على جراحات التبرع.

وتم إجراء عمليات جراحية لزراعة الكبد والكلى يوم 16 نوفمبر الجاري، بمستشفى جامعة جوان شي لطبية الأولى، لتكون هذه الفتاة أول مواطن روسي متبرع بالأعضاء البشرية في الصين، فضلا عن أنها المرة الأولى أيضا في منطقة جوان شي ذاتية الحكم التي يصبح فيها أجنبي متبرعا بالأعضاء.

وكتبت البوابة الإخبارية أن الفتاة الروسية واسمها نيكا وعمرها 30 عاما، كانت قد دخلت المستشفى في 30 أكتوبر في حالة خطيرة، حيث عانت من ضيق في التنفس أعقبه موت دماغي.

وأعلن الأطباء توقف قلب الفتاة وتنفسها بسبب انسداد رئوي حاد، مما أدى لتلف دماغي قاتل.

الجدير بالذكر أن الفتاة متزوجة من شاب صيني، وكانت قد أخبرته حتى قبل زواجهما، أنها تود التبرع بأعضائها بعد موتها.

وبررت حينها بأن ذلك سيمنحها الشعور بأنها على قيد الحياة.

المصدر: نوفوستي

الكلمات الدالة