اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في الوقت الذي بدا فيه رئيس « التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل منفتحاً على الحوار مع كلام إيجابي عنه، خلال حديثه الاخير المتلفز، وصلت الى عين التينة معلومات معاكسة ظهرت في العلن يوم امس، مفادها أنّ باسيل لن يشارك في الحوار ويتجه الى قطر لمتابعة المونديال، الامر الذي جعل اكبر كتلتين مسيحيتين خارج سياق الحوار، وهذا يعني سقوطه على وقع غياب الميثاقية المسيحية وفق ما نقلت مصادر قانونية، والنتيجة عودة السيناريو العاشر الى جلسة انتخاب الرئيس يوم غد الخميس.

صونيا رزق - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/2060090

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله