اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعتمد نوادي كرة القدم ذات رؤوس الاموال الكبيرة،في القارة الآسيويّة، منذ مطلع العام 2000،على سياسة التعاقد مع لاعبين نجوم كبار لعبوا وتألّقوا في البطولات الأوروبية الكبرى مثل اللاعب البرازيلي ريفالدو الذي لعب مع فريق بونيودكور الأوزبكي، وأوسكار وهالك اللذان لعبا مع فريق غوانزهو إيفرغراند الصيني، وإنييستا الذي لعب مع فريق فيسل كوبي الياباني، وتشافي الذي لعب مع فريق السد القطري وريفيلينيو الذي لعب مع فريق الهلال السعودي.

مؤخّرا تعاقد نادي النصر السعودي مع نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعقد سنوي قيمته 200 مليون يورو، لموسمين متتاليين.

الهدف من هذه التعاقدات هو تحسين الأداء لدى الفرق المحليّة من جهة، ومن جهة أخرى رفع القيمة التسويقيّة للنوادي الآسيويّة، ورفع نسبة المشاهدة في الدوريات المحليّة وفي دوري أبطال آسيا.

ومع تعاقد نادي النصر السعودي مع كريستيانو رونالدو بات انضمام النجم ليونيل ميسي إلى نادي الهلال السعودي حديث الجميع في الفترة الحالية.

وكشفت تقارير صحافية أن نادي الهلال السعودي يجهّز عرضا ضخما من أجل ضم ميسي، في الإنتقالات الصيفيّة المقبلة.

وبحسب معلومات أدلى بها الصحافي خالد ذياب فإن عرض نادي الهلال السعودي للاعب ليونيل ميسي قد يتخطى حاجز 300 مليون يورو، وقد يصل إلى 400 مليون يورو للإنضمام إلى فريقه.

ويسعى الناديان السعوديّان، الهلال والنصر لجمع النجمين في كرة القدم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو في الدوري السعودي بالموسم المقبل، لتكرار المواجهة كما حصل في الدوري الإسباني، إذ لعب رونالدو مع ريال مدريد، بينما لعب ميسي مع برشلونة وكانت هذه المواجهة حافزا قويا لجلب المشجّعين من كلا الناديين، عسى أن تتكرّر هذه التجربة في الدوري السعودي.

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ