اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نفى مصرف ليبيا المركزي، الإثنين، المعلومات المتداولة بشأن اختفاء 27 طنّا من احتياطي الذهب في البلاد.

وقال البنك في بيان رسمي إنه "أجرى تدقيقًا دوليًا على الاحتياطي خلال العام 2022، وأظهرت النتائج احتفاظ المصرف برصيده دون أي نقص منذ آب 2011".

جاء ذلك عقب جدل أثارته أنباء تم تداولها على نطاق واسع بشأن اختفاء أطنان من الذهب الليبي، وسط اتهامات لمصرف ليبيا المركزي.

ولم يوضح "المركزي الليبي" في البيان حجم الاحتياطي الحالي من الذهب، لكنه قال إنه نفذ في إطار خطته للشفافية "تدقيقًا دوليًا على احتياطي الذهب خلال العام 2022 وجاءت النتائج مؤكّدةً على احتفاظ المصرف بذات الرصيد دون أي تغيير".

وقال تقرير سنوي للمجلس يتناول آخر تحديث حول وجود الذهب في البنوك المركزية في العالم، بينها البنك المركزي الليبي، إنه حتى عام 2014، فإن "احتياطي المعدن الأصفر انخفض من 143.82 طنًا عام 2011 إلى 116.64 طنًا في 2014 فقط"، ما يعني اختفاء أكثر من 27 طنًا.

وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي عن العام 2022، فإن "ليبيا تعد ضمن خمس دول عربية تملك أعلى احتياطي من الذهب في بنوكها المركزية".

ولم يشر التقرير إلى كيفية اختفاء هذه الأطنان، بينما تناقلت عدة وسائل إعلام ليبية الخبر، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا.

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ