اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

إن الجلوس لتناول وجبة في أوقات محددة ليس بالأمر السهل دائمًا، خاصةً عندما تكون حياة المرء مزدحمة. لكن من المهم أن يكون على دراية بموعد تناول الطعام للتأكد من أن جسمه يظل بصحة جيدة قدر الإمكان.

بحسب ما نشره موقع Eat This Not That، تشير نتائج الدراسات العلمية إلى أن توقيت تناول الوجبات الغذائية يمكن أن يؤثر على أهداف إنقاص الوزن، حيث أن تناول الطعام في وقت متأخر من المساء، على وجه التحديد، يمكن أن يجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة.

وكشفت دراسة صغيرة أن أولئك الذين تناولوا العشاء في الساعة 9 مساءً، مقابل من تناولوه في الساعة 6 مساءً، كان لديهم مستويات أعلى من السكر في الدم في صباح اليوم التالي، إلى جانب أكسدة أقل للدهون.

وتوصلت دراسة أخرى، نُشرت في دورية Nutrients، إلى أن تناول الطعام في وقت متأخر من المساء يمكن أن يؤثر على فقدان الوزن لأن قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية تكون أقل في الليل مما هي عليه نهارًا.

وفي الدراسة الجديدة، أجرى باحثون من مستشفى بريغهام أند وومنز تجربة عشوائية ومضبوطة ومتقاطعة ألقت نظرة على تأثير تناول الطعام لاحقًا على الجوع، فضلاً عن زيادة الوزن وفقدانه. واكتشفوا أن تناول الطعام لاحقًا زاد الجوع مع تقليل كمية الطاقة المستخدمة أثناء الاستيقاظ.

هذا وتقول كاثرين يرڤاسيو، اختصاصية تغذية، إن «توقيت الوجبات هو أحد العوامل المهمة في التحكم بوزن الجسم، حيث تُظهر النتائج في هذه الدراسة مدى أهمية الحفاظ على معدل ثابت للتمثيل الغذائي من خلال تناول الطعام باستمرار على فترات منتظمة. على عكس الشعبية المتزايدة لنظام الصيام المتقطع، فإن فترة الوجبة المنتظمة من 3 إلى 4 ساعات لا تزال مثالية للحفاظ على نسبة السكر في الدم ثابتة عند مستوياتها الطبيعية، والتمثيل الغذائي بمعدل ثابت «.

تقول يرڤاسيو: «إن تناول الطعام لاحقًا، كما يتضح من الدراسة، يؤثر على الوظيفة الطبيــعية المفترضة لهرمونات الجسم، على وجه التحديد، هرمونات الريلين واللبتين». وعندما يتعلق الأمر بالأولى، توضح يرڤاسيو أن «الريلين يُعرف عمومًا باسم» هرمون الجوع «لأنه يحفز الشهية».

ولذلك، فإنه «عندما تكون المعدة فارغة، تزداد مستويات هرمون الريلين» مشيرة إلى أن «هذا يتناسب مع نتائج الدراسة التي تفيد بأن تناول الطعام لاحقًا قد يساهم في زيادة الجوع والشهية وقد يؤدي إلى زيادة الوزن».

وتختم يرڤاسيو نصائحها قائلة إن «كل شخص لديه معدل استقلاب مختلف. لذلك، يحتاج كل شخص إلى كمية مختلفة من السعرات الحرارية اليومية ونسبة المغذيات الكبيرة. وبصــرف النظر عن التوقيت المناسب للوجبات، فإن أفــضل طريقة لفقدان الوزن أو لمنع مخاطر السمنة هي اتباع نظام غذائي متوازن على فترات منتظمة ومتسقة». 

الأكثر قراءة

حزب الله" كقوة سياسية ضاربة