اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعمل الولايات المتحدة تعمل على تطوير تكنولوجيا الأمن السيبراني في الكويت، حيث استضافت الجامعة الأميركية في الكويت المحاضرة الثانية للأمن السيبراني التي تنظمها السفارة الأميركية تحت عنوان "التكيف مع التهديدات المستقبلية للأمن السيبراني".

وقالت صحيفة "الأنباء" الكويتية إن المحاضرة قدمها خبير الأمن السيبراني الأميركي، غييرمو كريستنسن، بحضور عدد من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية.

من جانبها، أكدت مستشارة العلاقة العامة والشؤون الثقافية في السفارة الأميركية في الكويت، كريستي واتكنز، على ضرورة الاهتمام بمسائل الأمن السيبراني التي تمس حياة الجميع وتعاملاتهم اليومية مع الإنترنت، خاصة في ظل ارتفاع التهديدات في هذا المجال.

في السياق ذاته، صرح عميد كلية الهندسة والعلوم التطبيقية في الجامعة الأميركية بالكويت، أمير زيد، بأن استضافة الجامعة لمثل هذه الفعاليات تساهم في رفع قدرات الطلبة كونها تضيف تجارب علمية للطلبة أكثر من المحاضرات التقليدية في البرنامج الأكاديمي.

ولفت العميد إلى أن مسألة الأمن السيبراني تعتبر من الأمور التي تشكل أولوية على الصعيد العالمي، إذ إن هناك خطورة كبيرة من الممكن أن تلحق بأي شخص سواء كانوا أفرادا أو مؤسسات في حال لم يكونوا مؤهلين فنيا وعلميا لمواجهة الهجمات الإلكترونية وقد يترتب على ذلك خسائر مادية واجتماعية كبيرة.

ويرى خبير الأمن السيبراني الأميركي غييرمو كريستنسن، إنه رغم كون التكنولوجيا أمر جيد، إلا أنها أصبحت تشكل خطورة كبيرة في الوقت نفسه، إذ أن استخدام الإنترنت في جميع مناحي حياتي يساهم في رفع حدة هذه الخطورة، مشيرا إلى زيادة حجم الجرائم الإلكترونية والتي هي مشكلة مشتركة بين الجميع. 

الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني