اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة "تويتر" (Twitter)، أمس الخميس، أنه وجد رئيسًا تنفيذيًا جديدًا لمنصة التواصل الاجتماعي، لكنه لم يذكر اسم الشخص، في حين ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) أن ليندا ياكارينو مديرة مبيعات الإعلانات في "إن بي سي يونيفرسال" (NBCUniversal) تجري محادثات بشأن شغل هذه الوظيفة.

وقال ماسك، في تغريدة، عبر صفحته على تويتر إنني "متحمس للإعلان عن تعييني مديرة تنفيذية جديدة لتويتر ستبدأ عملها بعد نحو 6 أسابيع".

وأضاف أنه سينتقل إلى منصب كبير مسؤولي التكنولوجيا لمنصة التواصل الاجتماعي في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال ماسك، في كانون الأول الماضي، إنه سيتنحى عن منصب الرئيس التنفيذي بمجرد أن يجد "شخصًا أحمق بما يكفي لتولي المنصب"، وأضاف أنه سيدير بعد ذلك فرق البرمجة والخوادم في تويتر.

ونقلت وول ستريت جورنال عن أشخاص مطلعين على الوضع قولهم إن ياكارينو تجري محادثات للحصول على المنصب الأعلى.

وذكرت رويترز بعد تغريدة ماسك، ووفقًا لمسؤول تنفيذي في وادي السيليكون ومدير تنفيذي سابق في هوليوود تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، أن ياكارينو قد تكون اختيار الملياردير الأميركي لقيادة تويتر.

وأجرت ياكارينو مقابلة مع ماسك في مؤتمر إعلاني في ميامي الشهر الماضي.

وشجعت ياكارينو الجمهور على الترحيب بماسك بالتصفيق وأشادت بأخلاقيات العمل.

وقالت للحشد في ذلك التجمع إن "كثير منكم يعرفوني، وأنتم تعلمون أنني افتخر بأخلاقيات العمل الخاصة بي"، ثم وجهت الكلام لماسك: "صديقي، لقد قابلت نظيرتك".

وانضمت ياكارينو إلى "إن بي سي يونيفرسال" عام 2011، بعد 15 عامًا في "ترنر إنترتينمينت" (Turner Entertainment) ونسب إليها الفضل في تحويل عملية مبيعات إعلانات الشبكة إلى الفضاء الرقمي.

وسيكون خروج ياكارينو ضربة أخرى كبيرة لشركة "إن بي سي يونيفرسال"، بعد أن قالت كومكاست الشهر الماضي إن الرئيس التنفيذي للشركة جيف شيل سيغادر بعد اعترافه بعلاقة غير لائقة مع امرأة في الشركة دفعت إلى التحقيق معه.

ولم يذكر ماسك في السابق أي مرشح محتمل، وانتشرت التكهنات أمس الخميس بين المطلعين على التكنولوجيا والإعلام وعلى تطبيق "بلايند" (Blind)، وهو تطبيق مراسلة مجهول خاص بموظفي التكنولوجيا.

ومن بين الأسماء التي تمت مناقشتها ماريسا مايرز الرئيسة التنفيذية السابقة لشركة "ياهو" (Yahoo)، وسوزان وجسيكي المديرة التنفيذية السابقة لموقع "يوتيوب" (YouTube)، وشيفون زيلس المدير التنفيذي الكبير في شركة ماسك الناشئة "نيورالينك" (Neuralink) .

وجاء منشور ماسك عن رئيس تنفيذي جديد على تويتر قبل نحو 15 دقيقة من إغلاق وول ستريت أمس الخميس، وأغلقت أسهم تسلا على ارتفاع بنسبة 2%. وارتفعت الأسهم بنسبة 1.6% أخرى في تعاملات ما بعد الإغلاق.

وصرح ماسك منذ فترة طويلة بأنه يعتزم تعيين قائد جديد لتويتر.

وفي استطلاع على تويتر بدأه ماسك كانون الثاني، صوّت 57.5% من المستخدمين بالموافقة على تنحيه عن منصبه الرئيس التنفيذي لمنصة التواصل الاجتماعي.

وشهد أول أسبوعين من حياة الملياردير بعد امتلاكه موقع تويتر، تشرين الأول الماضي، تغييرا سريعا لافتا، فسرعان ما أقال الرئيس التنفيذي السابق لشركة تويتر، باراغ أغراوال، وكبار القادة الآخرين، ثم سرّح نصف موظفيه تشرين الثاني الماضي.

وقال ماسك، الذي نصب نفسه "المطلق لحرية التعبير"، إنه استحوذ على موقع تويتر لمنع المنصة من أن تصبح صدى للأصوات الداعية للكراهية والانقسام.

وقال أيضًا إنه "سيهزم" روبوتات البريد العشوائي على المنصة، وهي النقطة الرئيسية في صراعه مع مجلس إدارة تويتر السابق عند الاستحواذ على الشركة.

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

هكذا انتصرت مخابرات المقاومة