اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
لم يكن متوقعا او منتظرا من القمة العربية - الاسلامية المشتركة الاستثنائية التي انعقدت امس في الرياض ان تخرج بقرارات على مستوى الحرب الهمجية التي يشنها العدو الاسرائيلي على غزة وجرائم الحرب التي يرتكبها يوميا على الشعب الفلسطيني.

ولم يكن منتظرا ان تخرج بقرارات عملية ضاغطة لمواجهة العدوان نظرا للتناقضات والتباينات بين الدول الـ 57 التي اجتمعت في السعودية حول سبل مواجهة هذه الحرب التي تشنها اسرائيل بدعم اميركي مباشر.

كان المأمول من القمة هذه ان تخرج بقرارات تشمل وقف كل اشكال العلاقة مع العدو الاسرائيلي، ووقف التعامل التجاري والاقتصادي المستمر معه بعد هذا العدوان الوحشي.

وفي ظل هذا المشهد كان من الطبيعي في الوقت نفسه ان يصدر عن قمة الرياض رسالة واحدة ببيان يتضمن لهجة عالية تدعو مجلس الامن الدولي الى الزام اسرائيل بوقف عدوانها، والى كسر الحصار على غزة وفرض ادخال المساعدات للقطاع، وترفض توصيف عدوان اسرائيل بالدفاع عن النفس، وتطالب دول العالم بوقف تصدير الاسلحة والذخائر الى العدو الاسرائيلي وباستمرار تحقيق الجنائية الدولية بجرائم حرب العدو.

وفي الوقت الذي كانت قمة الرياض تحث مجلس الامن على الزام اسرائيل بوقف عدوانها على غزة، كان جيش العدو يمارس حربه الهمجية على الاطفال والنساء في غزة ويستهدف المستشفيات والمدارس ويحاصرها. لكنه لم يحقق انجازا حقيقيا في مواجهته الشرسة مع المقاومة التي اوقعت قوة النخبة من جيشه في افخاخها في الليلتين الماضيتين موقعة خسائر كبيرة في صفوفها والياتها.

وعلى جبهة لبنان برز خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في يوم الشهيد الذي رفع من منسوب الغموض المقلق للعدو الاسرائيلي، بتاكيده ان الميدان يتكلم وان الوقت يضغط على العدو ومن يحمي العدو، معلنا عن ارتقاء مستوى المعركة معه منذ الاسبوع الماضي ووصول مسيرات الحزب الى حيفا وعكا وصفد وطبريا.

وجاء خطاب نصرالله ليزيد الى جانب عمليات الحزب من قلق المسؤولين السياسيين والعسكريين الصهاينة الذين جددوا تهديداتهم وتهويلهم على لبنان، وقبلها التهديدات الاميركية التي تكررت في الايام الاخيرة للحزب عبر جهات خارجية ولبنانية كما اكد نصرالله.

نصرالله: الكلام للميدان

وفي خطابه بيوم الشهيد جدد السيد نصرالله تاكيد الغموض على مسار جبهة لبنان مع العدو الاسرائيلي الذي ازداد قلقـه مع ارتفـاع وتيـرة واستمرار عـمليات المقـاومة.

وقال عن جبهة لبنان «الميدان هو الذي يتكلم، ان الكلام يبقى في الميدان، لست انا من يعلن ثم يذهب المجاهدون المقاومون للتنفيذ. الميدان هو الذي يفعل وهو الذي يتكلم ونحن نعبر عن فعل الميدان، ويجب ان نبقي العيون على الميدان».

واعلن انه منذ اللاسبوع الماضي «حصل ارتقاء في عمل المقاومة على جبهة لبنان، ارتقاء في الكم والعدد والحجم «، مشيرا الى استخدام المسيرات الهجومية لاول مرة منذ ايام واول امس ضد مواقع عسكرية اسرائيلية.

وقال ايضا انه حصل ارتقاء في استخدام الصواريخ، مشيرا الى استخدام صاروخ بركان منذ ايام ويوم امس ايضا، وهو صاروخ قوته بين 300 و 500 كيلوغراما من الديناميت.

ما اشار الى استخدام صواريخ الكاتيوشا ردا على مجزرة عيناتا منذ ايام وكذلك اول امس بقصف مواقع مدفعية في الجولان.

واعلن نصرالله عن ارتقاء في عمق عمليات المقاومة، وكشف عن استخدام مسيرات استطلاعية وصلت الى حيف وعكا وصفد وطبريا.

وقال «ان الوقت يضغط على العدو الاسرائيلي وعلى من يحمي العدو»، مشيرا الى تحول في موقف في الرأي العام العالمي والدول لصالح المقاومة في غزة في الضغط لوقف النار ما عدا اميركا والتابع والملحق الصغير لها الانكليزي.

واعتبر ان في العدوان والوحشية التي يرتكبها الاسرائيليون «هم يوجهون ضربات قاضية الى مشروع التطبيع الذي عملوا ويعملون له».

وجدد التاكيد ان الادارة الاميركية هي التي تدير العدوان وتخوض هذه المعركة وهي التي تستطيع ايقاف العدوان الاسرائيلي».

وقال نصرالله «ان الشعب الفلسطيني يتطلع الى القمة العربية والاسلامية بمعزل عن التوقعات، وان الفلسطينيين لا يطالبون القمة بارسال جيوشها الى فلسطين وفك الحصار عن غزة، يطالبونها بالحد الادنى هو ان يقف العالم العربي والاسلامي وقفة رجل واحد يطالب الاميركيين بوقف هذه الحرب وان يتوعدهم باجراءات. والعالم بانتظار هذا الموقف والاجراء ويبنى على الشيء مقتضاه».

واذ اشاد بالقتال الاسطوري الذي تخوضه المقاومة في غزة قال «ان هذا الميدان الاسطوري هو الحاسم وهو الرهان الحقيقي، وان الاسرائيلي عاجز عن تقديم صورة انتصار او صورة استسلام لمجاهدي المقاومة».

واستعرض جبهات المساندة في اليمن والعراق والضفة الغربية وسوريا، وقال «ان سوريا تحمل في قلب محور المقاومة عبئا كبيرا جدا، تحتضن المقاومين وحركات المقاومة وتتحمل تبعات هذه المواجهة وهذا الموقف، ولا احد يطالب سوريا باكثر من ذلك».

وقال انه اذا ارادوا وقف العمليات على هذه الجبهات عليهم ان يوقفوا العدوان على غزة.

وكشف عن ضغوط وتهديدات اميركية على حزب الله وعلى العراق عبر جهات خارجية ولبنانية.

وعن نفي السفيرة الاميركية شيا لهذه التهديدات قال «السفيرة اما كاذبة واما جاهلة».

واشاد بالدعم الايراني للمقاومة في لبنان وفلسطين، وقال «اذا كان هناك من قوة وانجازات للمقاومة في لبنان وفلسطين فهي من بركة هذا الموقف الحازم والقاطع للجمهورية الاسلامية في ايران».

وقال نصرالله «ستبقى جبهة لبنان ضاغطة ومستمرة وستستمر في الاداء يوما بيوم». ووصف الموقف اللبناني العام بانه جيد وقوي، مشيرا الى اصوات شاذة قليلة لا تستحق الرد.

وختم «الوقت لا يلعب لمصلحة العدو في ظل الفشل الميداني والفشل في اخضاع شعب غزة والتحول في الرأي العام العالمي ومواقف الدول، وفي ظل الخشية من اتساع الجبهات».

وختم «النصر آت آت. وان اسرائيل بعد 7 تشرين هي غير اسرائيل قبله بالمعنى الامني والعسكري والوجودي» .(كلمة نصرالله كاملةً ص4)

قمة الرياض: ادانة ودعوة لوقف العدوان

وفي الرياض انعقدت القمة العربية الاسلامية الاستثنائية بمشاركة 57 دولة. وكان البارز مشاركة الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي الذي اجتمع على هامش القمة مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، والرئيس السوري بشار الاسد الذي اجتمع بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

واستغرقت القمة بضع ساعات صدر على اثرها بيان كرسالة موحدة لهذه الدول تجاه الوضع في غزة.

وقالت اوساط مراقبة انه بيان الحد الادنى في وجه الحرب المجرمة التي يشنها العدو الاسرائيلي على غزة والشعب الفلسطيني.

ودانت القمة في بيانها الختامي «العدوان الاسرائيلي ومجازره الهمجية والوحشية في غزة «، مطالبة جميع الدول بوقف تصدير الاسلحة والذخائر الى اسرائيل، وداعية المدعي العام للجنائية الدولية الى «استكمال التحقيق في جرائم حرب اسرائيل».

وطالبت مجلس الامن الدولي «باتخاذ قرار حازم يلزم اسرائيل بوقف عدوانها على غزة». ورفضت توصيف الحرب التي تشنها اسرائيل على غزة بالدفاع عن النفس»، مؤكدة ان الحرب في غزة يجب ان تتوقف وان السلام لن يتم الا بالدولة الفاسطينية.

وطالبت بكسر الحصار الاسرائيلي على غزة وفرض ادخال الساعدات لها. وشددت على ان تهجير سكان غزة من شمالها هو جريمة حرب، رافضة تهجير الفلسطينيين من غزة والضفة الغربية والقدس، ومؤكدة على اطلاق جميع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين من السجون الاسرائيلية.

وقررت تشكيل لجنة من السعودية و6 دول عربية واسلامية للتحرك نحو الدول الخمس في اطار القضية الفلسطينية.

ودعت الى مؤتمر دولي للسلام لاعادة حقوق الشعب الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية على اساس حدود العام 1967.

- وفي افتتاح القمة اكد ولي العهد السعودي على «وقف العمليات العسكرية وفتح المعابر الانسانية ورفض استمرار العدوان الاسرائيلي وتهجير الفلسطينيين».

- ودعا الرئيس نجيب ميقاتي الى وقف فوري غير مشروط لاطلاق النار وادخال المساعدات الى غزة والدفع نحو حل شامل للقضية الفلسطينية.

وقال ان ما يحدث في جنوب لبنان هو نتيجة لتفاقم الاعتداءات الاسرائيلية على السيادة الوطنية وخرقها الدائم للقرار 1701.

- وطالب ألرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف الحرب الاسرائيلية على غزة، وبفتح المعابر غير المشروط والبدء بعملية السلام على اساس الدولتين.

- ودعا ملك الاردن عبدالله الثاني ايضا الى وقف الحرب على غزة فورا، محذرا من صدام اكبر تطال نتائجه العالم.

- كما اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على الوقف الفوري لاطلاق النار دون شروط ووقف تهجير الفلسطينيين وتحقيق دولي في جرائم اسرائيل.

- ودعا الرئيس السوري بشار الاسد الى ايقاف المسار السياسي مع العدو الصهيوني والالتزام فورا بوقف الاجرام الاسرائيلي بحق السعب ألشعب الفلسطيني.

وقال ان الاولوية ليس الحديث عن حل الدولتين الذي لن يمر لانه لا وجود لشريك ولا لراع ولا لمرجعية ولا لقانون. وان الاستمرار بنفس المنهجية مع العدوان الاسرائيلي يعني المزيد من المذابح بحق ألشعب الفلسطيني. وان السلام الفاشل نتيجته الوحيدة كان ان الكيان الاسرائيلي ازداد عدوانية».

- وشن الرئيس الايراني هجوما عنيفا على الادارة الاميركية وقال «انها هي التي امرت وهي الشريكة في ارتكاب مجازر الكيان الصهيوني وانها دخلت الحرب لصالحه».

ودعا الى وقف فوري لاطلاق النار وانهاء الهجوم الاسرائيلي على غزة والى قطع العلاقات مع كيان العدو. كما دعا الى تسليح الشعب الفلسطيني مؤكدا ان الحل هو المقاومة.

- وطالب الرئيس التركي بوقف النار فورا ونهائيا وليس مؤقتا وايصال المساعدات الى غزة دون توقف وبمحكمة جنائية دولية للتحقيق بجرائم اسرائيل والكشف عن الاسلحة النووية فيها.

جبهة الجنوب وتهديدات العدو

والتهبت جبهة الجنوب امس صباحا وبعد الظهر، وهاجمت المقاومة سلسلة مواقع للعدو في القطاعين الغربي والشرقي بالصواريخ والمدافع.

واستخدمت للمرة الثانية امس صاروخ بركان الثقيل في قصف ثكنة مرغليوت في وادي هونين موقعة اصابات مباشرة في صفوف العدو.كما اصابت الية عسكرية بسكل مباشر غي موقع اخر.

وقصف العدو بالمدفعية والطيران الحربي والمسيرات مناطق وبلدات حدودية على طول الجبهة.

وطاول القصف الاسرائيلي بيك اب في بستان للموز في الزهراني.

واستشهد مقاتل لحركة امل جميل الحاج داوود بقصف العدو لموقع للحركة في رب ثلاثين وجرح مقاتلان. وهاجم مقاتلو الحركة بعض مواقع العدو في المنطقة.

وفي غزة واصل جيش العدو استهداف المستشفيات والمدارس وحاصر بعضها بالنار، موقعا عشرات الشهداء والجرحى.

ووقعت وحدات من قوات النخبة للعدو بكمائن للمقاومة في عدد من المحاور ما ادى الى مقتل وجرح عدد كبير من جنود العدو وتدمير عدد من الاليات. واعترفت مصادر العدو بمقتل 5 جنود واصابة عدد اخر.

وفي سياق التهديدات الاسرائيلية ضد لبنان قال وزير الدفاع الاسرائيلي غالانت في جولة على جنوده بالجبهة الشمالية «ان حزب الله على وشك ارتكاب خطأ فادح، وقد ينتهي الامر بسكان بيروت الى نفس الوضع الذي حدث في غزة».

واضاف «ان نصرالله يجر لبنان الى حرب قد تندلع، وهو يرتكب اخطاء ومن سيدفع الثمن هم اللبنانيون».

الأكثر قراءة

إعادة تركيب الشرق الأوسط