اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أظهرت بياناتٌ جديدة لدى شركة “ألفا” أن عدد المُشتركين على المساعد الذكي “ALFI” بلغ 13 ألفًا منذ إطلاقه رسميًا خلال شهر تشرين الأول الماضي، الأمر الذي يمُثل خطوة نوعيّة في سبيل إضفاء تجربة جديدة في خدمة المُشترك تُحاكي عالم الذكاء الإصطناعي “AI”.

و “ALFI” هو آخر مشاريع شركة “ألفا” في العالم الرقمي ومحاكاة العالم الإفتراضي “AI”، وقد أطلقت الشركة إسم “ALFI” على الــ”chatbot” الخاص بها، الذي بات في متناول المشتركين منذ تشرين الأول الماضي ليكون المساعد الذكي، الجاهز على مدار الساعة ليجيب على أسئلة المشتركين ويساعدهم في استفساراتهم.

وكانت “ألفا” أطلقت في آب من العام 2022 فترة تجريبية على المساعد الذكي “ALFI” شارك فيها موظفو الشركة. وخلال عامٍ واحد، عمل فريق العمل على جمع الآراء وادخال التحسينات اللازمة على المنصة. وحالياً، فإن المساعد المذكور بات يستحوذ على 55% من خدمات التحادث الفوري مع المشتركين عبر التطبيق والموقع الإلكتروني، أي أنهُ بات يستجيب لأكثر من نصف استفسارات المشتركين في سرعة استجابة لحظوية.

وفي احصاء أولي، بحسب الشركة، فقد تبيّن أن 90% من الـ13 ألف مشترك الذين لجأوا الى “ALFI” للمساعدة، كانت انطباعاتهم ايجابية.

وفي السياق، يقول رئيس مجلس إدارة شركة ألفا ومديرها العام جاد ناصيف: "إننا نعمل بصمت ولكن مع استراتيجية واضحة. ننظر للمستقبل فلدينا كل الإمكانات لمواكبة العالم الإفتراضي، على رأسها فريق عملنا النشيط الذي يود أن يحدث تغييرًا، وأن يعمل على التجدد دائماً".

ويضيف أن "المشروع ليس بجديد بل كان على أجندتنا منذ سنتين ولكنه توقف بسبب ظروف البلد. ارتأينا في الفترة الأخيرة إعادة إطلاقه في فترة تجريبية pilot phase تسبق الإعلان الرسمي، خاصة وأننا رأينا اقبالًا كثيفًا من المشتركين على منصاتنا الإلكترونية".

وتابع أن "لدينا اليوم أكثر من مليون ونصف مليون مشترك في خدمات الداتا، حوالي 500 ألف مشترك منهم يستخدمون منصاتنا الإلكترونية لإدارة خدماتهم كدفع الفواتير وتشريج الخطوط".

وبين كانون الثاني وآب 2023، على سبيل المثال، وصل عدد المعاملات الإلكترونية الى أكثر من مليون و200 ألف عبر موقعنا الإلكتروني والتطبيق، ويقول ناصيف، مضيفًا أنه "لا بد من مواكبة هذا الإقبال، فكان ALFI".

ويختم ناصيف قائلاً إن "ALFI سيبقى في تطور مستمر. بعد أن ساهم فريق عمل ألفا في تطوير الفكرة وفعاليتها، سنأخذ بكل تعليقات وملاحظات مشتركينا كي نصل إلى 100 بالمئة satisfaction".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

إعادة تركيب الشرق الأوسط