اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

على الرغم من الحاجة الماسة للمساعدات الإنسانية في غزة، لن يكون هناك أي تسليم عبر معبر رفح الحدودي من مصر يوم الجمعة، وفقا لمدير الاتصالات في وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".

يبدو أن أنظمة الاتصالات في غزة قد تعطلت لليوم الثاني اليوم الجمعة، مما أدى إلى وقف تسليم الإمدادات الإنسانية عبر الحدود حتى مع تحذير وكالات الإغاثة من أن معظم الناس في قطاع غزة ليس لديهم بالفعل ما يكفي من الغذاء أو المياه النظيفة.

وقالت شركة الاتصالات الفلسطينية الرئيسية إن النقص الحاد في الوقود في قطاع غزة أدى إلى توقف جميع شبكات الإنترنت والهاتف يوم الخميس، مما أدى إلى عزل المنطقة المحاصرة عن العالم الخارجي.

وصرّحت مديرة الإعلام لدى "أونروا" جولييت توما، اليوم الجمعة، أن هناك دمارا في غزة "وكأن زلزالا ضربها، لكنه من صنع الإنسان، وكان من الممكن تجنبه تماما".

ولفتت الى أن سكان غزة يعيشون جحيما منذ 6 أسابيع، قائلة: "إن خدمات الاتصالات مقطوعة حاليا في غزة للمرة الرابعة منذ 7 تشرين الأول، مؤكدة عدم إمكانية تنسيق وتوزيع المساعدات الإنسانية جراء ذلك".

وأشارت توما إلى نزوح عدد كبير من الفلسطينيين، وأن النزوح الأخير هو الأكبر منذ عام 1948، وقالت: "يُجبر الناس على الهجرة الجماعية أمام أعيننا، وبينما يسترجع البعض صدماته بالماضي، يشاهد آخرون صدمات أجداده".

وأضافت: "لا تعتبر المناطق الشمالية والجنوبية والوسطى من غزة آمنة، لا مكان آمنا في غزة، كما فقد 103 من موظفي الأمم المتحدة الذين لم يكن لهم أي علاقة بهذا الصراع حياته".

ومنذ بدء الحرب على غزة، استشهد ما لا يقل عن 11470 فلسطينيًا، ثلثاهم من النساء والقصر، وفقًا للسلطات الصحية الفلسطينية، كما تم الإبلاغ عن فقدان حوالي 2700 شخص.

وفي ظل انقطاع الاتصالات، أصبح سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة معزولين عن بعضهم البعض وعن العالم.


الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

أردوغان ضدّ "إسرائيل"... هل نصدّق؟